نقد أزلية المادة

دكتور / هيثم طلعت علي سرور

قام الإلحاد على أساس أنه لا يوجد خالق وأن الكون أزلي - لكون لانهائي ساكن - وقامت على أساس هذه الفلسفة جميع الأبحاث الإلحادية التي عرفتها الأرض ... وفرضت هذه الفلسفات نفسها على البشرية باسم العلم وهي تعادي العلم ولا تعرف للعقل طريقا .. ولكن هذه الفلسفات كانت مُقنعة إلى حد ما في الأوساط العلمية البدائية للقرن الماضي حيث الخلية تبدو تحت ميكروسكوب دارون كلطخة من البروتوبلازم .. وكوكب زُحل بحلقاته يبدو أمام تلسكوب جاليليو بأُذنين - على حد وصفه - ولم تمض إلا عقود قليلة وسقطت نظرية الكون اللانهائي الساكن وصارت خرافة من الخرافات فقد تبين أن للكون بداية ..!!

أعظم بحث فلكي في تاريخ البشرية !! في عام 1929 اكتشف هابـل الطيف الأحمر للأجرام وكان هذا الطيف مُقدمة لأكبر وأعظم بحث فلكي في تاريخ البشرية .... ومعلوم أن الطيف ينزاح نحو اللون الأحمر إذا كان الجُرم يبتعد عن المُشاهِد وإلى البنفسجي إذا كان الجُرم يقترب من المُشاهد ... وقبل هذا الكشف بسنوات قليلة أثبت أينشتاين بالفيزياء المُجردة أن الكون غير ثابت إطلاقا بل له نقطة بداية وأن الكون يتمدد باستمرار إلا أنه أخفى أبحاثه تلك لأنها كانت تُناقض وقتها نظرية الكون الساكن ... وبدأت أبحاث فكية ضخمة تجري في هذا المضمار .... لتُختم هذه الأبحاث بأكبر كشف فلكي في تاريخ البشرية كله ... لقد اكتشفوا ان الكون له بداية !!!!

وأن هذه البداية كانت نُقطة تقترب من الصفر حجما ولا نهائية كُتلةً .... وقد حدث انفجار عظيم لهذه النُقطة أعقبه هذا الكون الهائل والمتمدد باستمرار .. إنها نظرية الإنفجار العظيم BIG BANG THEORY  

سرعان ما اكتسبت نظرية الانفجار الكبير قبولاً واسعاً في الأوساط العلمية بسبب الدليل الواضح القاطع لها، ومع ذلك فإن الفلكيين الذين فضلوا المادية صاروا يحملون على نظرية الانفجار الكبير ويناضلون ضدها ليدعموا العقيدة الأساسية لمذاهبهم الإلحادية ... لكن هذا لم يستمر طويلا فالأدلة تكاثرت عليهم والأمر صار محسوما ..... فما أن أتى عام 1989 إلا وقد أطلقت ناسا قمرا صناعيا ( كوبـا ) للكشف عن الإشعاع الكوني المُتخلف عن الإنفجار الكبير وتجميع معلومات بشأن هذا الإشعاع واستطاع القمر في 8 دقائق فقط أن يُعطي صورة كاملة للإشعاع ويقوم برصده وبعدها صارت نظرية BIG BANG حقيقة علمية لا تقبل الجدال .

يقول الملحد الشهير إدنجتون A.S.Eddington:- ( إن فكرة أن الطبيعة ظهرت فجأة تبدو لي مُحرجة  .)

ويقول DENNIS SCAIMA :- (لم أُدافع عن نظرية الكون المُستقر لكونها صحيحة بل لرغبتي في كونها صحيحة ولكن بعد أن تراكمت الأدلة فقد تبين لنا أن اللعبة قد انتهت .. وانه يجب ترك نظرية الكون المستقر جانبا .)

ويقول زميله GEORGE ABEL:- ( لم يعد أمامنا مناص من القبول بنظرية الإنفجار الكبير).

ويقول الملحد الشهير وفيلسوف الإلحاد في القرن العشرين ANTHONY FLEW يقول بعد أن وصل الثمانين من العمر :- ( يقولون أن الإعتراف يفيد الإنسان من الناحية النفسية وأنا سأُدلي باعترافي .. إن نموذج الإنفجار الكبير شيء محرج جدا بالنسبة للملحدين .. ذلك لأن العلم أثبت فكرة دافعت عنها الكتب الدينية .)

لقد انهار الإلحاد أمام العلم .... لقد صار الملاحدة يُدافعون عن أفكار ميتافيزيقية فاشلة دخلت مزبلة التاريخ .... فالكون له بداية وكان الله ولم يكن شيء معه ولا شيء قبله يقول تعالى ( اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ )السجدة4 ولفظ ستة أيام يدل على الحدوث الزمني فالكون ليس أزلي بل له بداية .

 

 

مقالات مرتبطة بـ نقد أزلية المادة

  • نقد نظرية أسبقية المادة على الفكر

    دكتور / هيثم طلعت علي سرور

      تقوم نظرية أسبقية المادة على الفكر على أن المادة تسبق الفكر وأن الوعي والفكر من منتجات المادة وأحد

    09/12/2018 219
  • خرافة عمر الكون وحجمه الجزء الرابع

    دكتور / هيثم طلعت علي سرور

      ربما يتوهم بعضهم أن أبحاث ميكانيكا الكم تُفيد إنكـار المادة بالكُليـة وهذا خطـأ شديد فلايجوز إنكار وجود

    19/12/2018 69
  • الإلحاد

    فريق عمل الموقع

      الإلحاد هو : مذهب فلسفي يقوم على فكرة عدمية أساسها إنكار وجود الله الخالق سبحانه

    09/04/2012 2209