• خطورة التأويل وآثاره المدمرة

    د. عمر الأشقر

    وهذه حال أصحاب التأويل، كل واحد منهم يؤول الشرع تأويلاً غير ما أوله غيره، زاعماً أن تأويله هو الذي قصده الشرع حتى تمزق الشرع، واختلط عند كثير من الناس في وسط ذل

    19/01/2019 83
  • الأدلة على بطلان التأويل

    د. عمر الأشقر

    وهذا الذي قرره ابن عبدالسلام نظرة سديدة تدل على فقه عميق ونظر دقيق، وهو حال كثير من الذين انحرف بهم المسار عن فقه الكتاب والسنـــة، بحيث مالوا وأرادوا أن يميلوا

    19/01/2019 130
  • مثال تطبيقي على الشروط التي يجب توافرها في التأويل عند الأصوليين

    د. عمر الأشقر

    ويخلص إلى قوله بأنه لا يجوز أن يملأ الكتاب والسنة من ذكر اليد، وأن الله خلق آدم بيديه، وأن يداه مبسوطتان وأن الملك بيده، وفي الحديث، مالا يحصى، ثم لا يبين الرسو

    19/01/2019 89
  • الشروط التي يجب توافرها في التأويل عند الأصوليين

    د. عمر الأشقر

    وقد ذكر هذه الشروط شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى فقال: (صرف اللفظ عن ظاهره اللائق بجلال الله سبحانه وتعالى، وحقيقة المفهوم منها إلى باطن يخالف الظاهر، و

    13/01/2019 153
  • ادعاء أهل التأويل أنهم يسيرون على خطا علماء الأصول

    د. عمر الأشقر

    أن تأويلهم للنصوص لا يرتضيه أهل الفقه والأصول، لأن هؤلاء وضعوا للتـأويل شروطا حتى يصح التأويل عندهم، فإذا فقدت هذه الشروط أو فقد شرط منها كان هذا التأويل فاسدا،

    13/01/2019 77
  • هل الصفات من المتشابه

    د. عمر الأشقر

    وأهل العلم يعلمون الفارق الذي يزول به الاشتباه، فصفات الباري تخصه وتناسب جلاله وكماله، وصفات المخلوقات تناسب عجزهم وقصورهم، أما حقيقة صفات الباري على ما هي عليه

    13/01/2019 80
  • تناقض أهل التأويل

    د. عمر الأشقر

    الذين يوجبون تأويل ما أثبته الله لنفسه من الصفات، ويصرفونها عن ظاهرها يرون أن تأويل تلك النصوص لا يعلمه أحد إلا الله تبارك وتعالى.

    08/01/2019 91
  • المراد بالتأويل الذي يذم طالبه

    د. عمر الأشقر

    قد يقال: إن بعض معاجم اللغة العربية تذكر أن معنى التأويل هو صرف اللفظ عن معناه الراجح إلى المعنى المرجوح لدليل يقترن به. أشار إلى ذلك ابن منظور وابن الأثير

    08/01/2019 88
  • دعوى باطلة

    د. عمر الأشقر

    أجهد الذين خالفوا منهج الكتاب والسنة الذي فقهه السلف الصالح في أسماء الله وصفاته أنفسهم في ليّ أعناق النصوص ، ليصرفوها عن ظاهرها بشتى أنواع التمحلات ، وسموا عمل

    08/01/2019 100