فضل أهل الإيمان (5)


الشيخ ندا أبو أحمد

فضل أهل الإيمان :


5- أهل الإيمان لهم الأمن التام في الدنيا والآخرة:


قال تعالى حاكيا عن إبراهيم عليه السلام: ﴿ وكَيْفَ أَخَافُ مَا أَشْرَكْتُمْ وَلَا تَخَافُونَ أَنَّكُمْ أَشْرَكْتُمْ بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ عليكُمْ سُلْطَانًا فَأَيُّ الْفَرِيقَيْنِ أَحَقُّ بِالْأَمْنِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ * الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أولَئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ ﴾ (الأنعام: 81-82).


قال الاستاذ محمد بن سعد الشويعر ما ملخصه (*) :


نفس لا إيمان فيها تبقى مضطربة وقلقة وتائهة وخائفة فأما اضطرابها فلأنها كالسفينة التي تتقاذفها الرياح في البحر، فتموج بها تقلبات الجو يمينا وشمالاً وتتقاذفها العوامل المؤثرة التي تطغى عليها، فهي لم تجد ما يرسيها أو يوصلها لبر الأمان، لأن كل نفس تأخذ مصدرا تشريعيا في سلوكها أو منهجاً عقديا في تصرفاتها غير المصدر الذي أوجده الله للمؤمنين، وارتضاه سبحانه لعباده وبعث به رسله، فإنه لا يلبي رغبة، ولا يريح نفسا، ولا يحقق هدفا.


والمصدر الذي ارتضاه الله هو كتابه القويم الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من عزيز حكيم، ثم بلغ به المصطفي من وحي عن ربه أو أوضحه من شرع لصالح الأمة وإنقاذهم من الضلالة مما يعالج ما يختلج في النفوس ويؤرق الضمائر، وبهذين المصدرين تسكن النفس من اضطرابها، وترتاح في مسيرتها، وتطمئن على حاضر أمرها ومستقبله.


أما كونها قلقة: فإن من الغرائز التي أودعها الله في النفوس حب استجلاء المستقبل والتخوف من العواقب، ولكي تسير في اتجاهها: تلجأ يمينا وشمالا للبحث عما يحقق قبساً من أملها أو راحة من ضمير، ولا يمحو هذا القلق والحيرة من النفوس إلا يقين يزيل دواعي هذا القلق ويقضي على مسبباته، والإيمان بالقدر خيره وشره واليقين بأن ما قدره الله كائن لامحالة، والرضا بما قسم الله من أقوى دعائم هذا اليقين، كما في حديث ابن عباس -رضى الله عنهما-.


وأما كونها تائهة: فإن من يسير بغير هدى أو معرفة لشرع الله الذي شرع لعباده. فإنه كالمسافر في طريق لا يعرف اتجاهه، وطرق المسالك في العبادة والعقيدة كالطرق الموصلة من مكان لمكان، فالذي يأخذ المعروف منها بعلاماته وارشاداته فإنه قد سلك الآمن الموصل، أما غيره من الطرق فإنها تؤدي للضياع والاضطراب النفسي، وتدعو للخوف على النفس من المخاطر العديدة، وعلى المال والممتلكات، ألم يقل سبحانه: ﴿ وَأَنَّ هَـذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ﴾ (الأنعام: 153). أهـ


فلا سبيل إلى أمنِ الأفراد والمجتمعات إلا بالإيمان بالله عز وجل والخضوع لشرعه فالمؤمن دائماً في أمان واطمئنان، لأنه يسلم أمره لله ويرضى بقضائه ويخضع لشرعه ويطمع في ثوابه، وفاقد الإيمان كيف يطمئن وهو لا يؤمن بالله العظيم الذي يملك مقادير كل شيء، وهو متخوف على نفسه وماله، وإذا أصيب بالمصائب لا يحتسبها ولا يرجو عند الله ثوابها، فهو في خوف واضطراب وشقاء وعذاب. بخلاف أهل الإيمان فلهم الأمن المطلق في الدنيا والآخرة، كما في قوله تعالى: ﴿ الَّذِينَ آمَنُواْ وَلَمْ يَلْبِسُواْ إِيمَانَهُم بِظُلْمٍ أُوْلَـئِكَ لَهُمُ الأَمْنُ وَهُم مُّهْتَدُونَ ﴾   (الأنعام:82).


ولهم كذلك الأمن المقيد في مثل قوله تعالى: ﴿ وَمَا نُرْسِلُ الْمُرْسَلِينَ إِلَّا مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ فَمَنْ آمَنَ وَأَصْلَحَ فَلَا خَوْفٌ عليهمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ ﴾ (الأنعام: 48).

فنفي عنهم الخوف لما يستقبلونه، والحزن مما مضى، وبذلك يتم لهم الأمن، فالمؤمنون لهم الأمن التام في الدنيا والآخرة.


- - - - - - - - - - - - - - - - -


(*) مجلة البحوث الإسلامية العدد السابع عشر بحث "أثر الإيمان في إشاعة الاطمئنان" بقلم الدكتور: محمد بن سعد الشويعر ص (158،157).



السابق

مقالات مرتبطة بـ فضل أهل الإيمان (5)

معرفة الله | علم وعَملIt's a beautiful day