كن مع الله

حمّاد العروان

من لم يعتصم بالله أضله الله، وأوكله إلى نفسه، فأنساه اللجوء إليه عند المخاطر؛ ﴿ قال سآوي إلى جبل يعصمني من الماء ﴾، لجأ لغير ربِّه، ﴿ فكان من المغرقين ﴾.

فالنجاة : كن مع الله = يكن الله معك، ومن كان الله معه = جعل الله له من كل ضيق مخرجا، ومن كل هم فرجا، ومن كل بلاء عافية .


السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ كن مع الله

  • من الشرك النذر لغير الله

    محمد بن عبد الوهاب

    وقول الله تعالى: (يوفون بالنذر) (36) وقوله: (وما أنفقتم من نفقة أو نذرتم من نذر فإن الله يعلمه) (37). وفي

    18/04/2010 5464
  • احفظ ما بينك و بين الله

    د. سلطان العَرَابي

    احفظ ما بينك وبين الله حتى في البلاء الذي تُعاني منه ولايعلمه به أحدٌ إلاَّ الله بأن لا تشكوه إلاَّ الله ، وأن

    10/11/2019 710
  • الرغبات كلها إلى الله

    محمد الأمين الشنقيطي

    (إنا إلى ربنا راغبون) الرغبات كلها إلى الله؛ لأنه هو الذي بيده الخير وكل شيء بيده، فرغبة المؤمن إليه جل وعلا

    08/01/2019 1538
معرفة الله | علم وعَملIt's a beautiful day