ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها وذروا الذين يلحدون في أسمائه

محمد بن عبد الوهاب

قول الله تعالى: ( ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها وذروا الذين يلحدون في أسمائه) (117) الآية: ذكر ابن أبي حاتم عن ابن عباس رضي الله عنهما (يلحدون في أسماءه): يشركون. وعنه: سموا اللات من الإله، والعزى من العزيز. وعن الأعمش: يدخلون فيها ما ليس منها.

 

فيه مسائل:

الأولى: إثبات الأسماء.

الثانية: كونها حسنى.

الثالثة: الأمر بدعائه بها.

الرابعة: ترك من عارض من الجاهلين الملحدين.

الخامسة: تفسير الإلحاد فيها.

السادسة: وعيد من ألحد.

 

 

مقالات مرتبطة بـ ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها وذروا الذين يلحدون في أسمائه

  • لا نثبت لله إلا ما أثبته لنفسه

    فريق عمل الموقع

    {ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها} (الأعراف:180)، تُثبت هذه الآية الكريمة وجود أسماء لله تعالى قد بلغت الغاية

    31/01/2018 651
  • هل هذه الأسماء من أسماء الله تعالى ؟

    الشيخ محمد بن صالح العثيمين

    السؤال: هل من أسماء الله عز وجل: "المنّان"، "المنتقم"، "الهادي"، "المعين"؟ الإجابة: فأجاب بقوله: أما المنّان:

    23/08/2017 1642
  • اختمه باسم من أسمائه

    د. عبد الملك القاسم

    يشرع للداعي أن يختم دعاءه باسم من الأسماء الحسنى ، (قال رب اغفر لي وهب لي ملكا لاينبغي لأحد من بعدي إنك أنت

    14/12/2018 142