هَضْم النفس

حماد بن محمد العروان

عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- قال: سمعتُ عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- يوماً وخرجت معه حتى دخل حائطًا فسمعتُه يقول وبيني وبينه جدار: (عمر! أمير المؤمنين! بخٍ بخٍ، واللهِ بُنَيّ الخطاب لتتقينّ الله أو ليعذبنّك).

الموطأ (2/992).

وتأمل في دعاء يوسف –عليه الصلاة والسلام-:{تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ}.

قال الشربيني –رحمه الله-: "إنما قال عليه السلام ذلك هضمًا لنفسه، وإظهارًا للحاجة والفاقة إلى فضل الله في كل المطالب، وفي ذلك دليل على أنّ عصمة الأنبياء بتوفيق الله تعالى وحفظه إياهم "

السراج المنير (2/ 184).

فالمؤمن الصادق أرفع ما يكون عند الله أوضع ما يكون عند نفسه وأوضع ما يكون عند الله أرفع ما يكون عند نفسه. ويؤكد الإمام الشافعي -رحمه الله- على هذا المعنى فيقول: " رفع الناس قدرًا من لا يرى قدره، وأكثرهم فضلًا من لا يرى فضله".



السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ هَضْم النفس

  • المرتبة الثانية: هي الرجوع إلى النفس باستشعار نقصها وضعفها وعجزها

    الشيخ / خالد بن عثمان السبت

    وأما المرتبة الثانية: هي الرجوع إلى النفس باستشعار نقصها وضعفها وعجزها، أن يستشعر العبد أنه مقصر ومذنب، فيورثه

    08/04/2018 397
  • هناك محبتان

    فريق عمل الموقع

    هناك محبتان : محبة هي جنة الدنيا ، و سرور النفس ، و لذة القلب ، و نعيم الروح ، و غذاؤها و دواؤها ، بل حياتها و قرة

    27/02/2018 694
  • تحسين علاقتنا بالله

    د. إيمان العسيري

    تحسين علاقتنا بالله يضمن لنا تحسين علاقتنا بالناس ؛ لأن قوة الصلة بالله تزكّي النفس وتطهّرها من كل قول وعمل يحول

    02/09/2018 351