هل دعاء الأولياء من دون الله كفر ؟

محمد أحمد باشميل

ستنقض عرى الإسلام عروة عروة إذا نشأ في الإسلام من لا يعرف الجاهلية «عمر بن الخطاب»


كان على جانب كبير من التدين، ومع وداعته ودماثة خلقه كان صريحًا إلى أبعد الحدود.

وكنت معه دائمًا على وفاق تام، لم نختلف إلا في ناحية واحدة، هي ناحية التوسل بالأموات ودعائهم والاستغاثة بهم من دون الله والذبح والنذر لهم.

فقد كانت هذه الأمور مثار جدل بيني وبينه، وكان يبدو لي من حديثه أنه – كغيره – يرى أن كل ذلك جائز – على الأقل – إذا لم يكن مستحبًّا.

وذات يوم، قال لي: أنت تعلم أنني لم أدع أحدًا غير الله ولم أتوسل إلى الله تعالى بغير عملي.

فقلت له: أعلم هذا وهو الذي يجعلني أطمع فيك وأتوسم فيك الخير؛ لأن عاقلاً مثلك يجب أن لا تغيب عنه مفاسد مثل هذه الحماقات التي يرتكبها المغفلون من ضحايا سدنة القبور وتجار الأضرحة.


هل دعاء الأولياء من دون الله كفر ؟

قال: ولكنني مع هذا – كما قلت لك أكثر من مرة – لم أهضم ولم أستسغ – إلى الآن – أن دعاء الأموات والاستغاثة بهم – وخاصة الأولياء والأنبياء والصالحين – شرك مخرج من الملة، ما دام أن المستغيثين والمتوسلين لا يعتقدون فيهم القدرة على الضر والنفع والخلق والإيجاد والإحياء والإماتة وغير ذلك مما لا يقدر عليه إلا الله.

ولطالما دار النقاش بيني وبينه، إلا أنه غالبًا ما يكون نقاشًا قصيرًا غير عميق بحيث لم يستطع أحدنا إقناع الآخر.

قال لي مرة: هل لك أن نضع الموضوع على بساط البحث، وبكل صراحة نتناوله من جميع نواحيه، بشرط أن نحزم عواطفنا وندعها جانبًا؛ لأن الناس لا يضلون السبيل إلا حيث تتحكم فيهم العاطفة ويتمكن من قيادهم الهوى؟!

فقلت له: هذه والله هي اللحظة التي طالما تمنيتها؛ لأنني حريص على أن أكشف لك غوامض ومعميات، هي السبب فيما أنت فيه من حيرة وتردد، ولذا تجدني سعيدًا بالتعمق معك في بحث هذا الموضوع.

قال: عظيم جدًا ... وأردف قائلاً:

ما هو موقفكم بالضبط من هذه المسألة؟ وما هي الأدلة القطيعة التي تستندون إليها في تكفير الذين يسلكون ذلك الطريق – طريق دعاء الأموات والاستغاثة بالأنبياء والصالحين والذبح والنذر لهم – وتحكمون عليهم بالخروج من الملة؟؟

فقلت له: موقفنا من هذه المسألة هو تبع لموقف القرآن الكريم، وحكمنا هذا ليس رأيًا رأيناه وليست نظرية ابتدعناها، وإنما هو امتداد لحكم هذا الكتاب الخالد الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه.

فالقرآن الكريم -لا نحن- هو الذي حكم على هؤلاء القبوريين بالكفر وأدانهم بالشرك. فقال لي – في هدوئه المعروف -: لا داعي لتكرار هذا القول المجمل، فأنا أعرفه عنكم، وهو لا يزال في نظري مجرد دعوى، والدعوى بدون دليل لا تقبل، فما هو الدليل المفصل المقنع؟! إن الموضوع أكبر وأخطر من إرسال الكلام على عواهنه، فأنتم بإقدامكم على تكفير المسلمين بمثل هذه السرعة واللامبالاة: قد أحدثتم فتنة عمياء بين المسلمين لا يزالون يخبون في غمارها حتى الآن.



التالى

مقالات مرتبطة بـ هل دعاء الأولياء من دون الله كفر ؟