هل تعرف الرضا بالله و الرضا عن الله ؟

الشيخ خالد بن محمد بن علي الوهيبي


الرضا بالله :


أن ترضى به ربًا خالقًا مدبرًا مهيمنًا على خلقه ، و كلهم تحت قهره و سلطانه لا ينازعه أحدٌ في أمره ، يحكم على الخلق و لا يحكمون عليه .

و أنْ تسلم له بأمره كله ، و لا يصيب القلب تردد أو حرج في التسليم و الرضا بالله حاكمًا ، و ربا خالقا مدبرا لأمره ، و مصرفًا لخلقه ، يحكم  ما يشاء و يفعل ما يريد ، سبحانه جل شأنه .

و الرضا عن الله :

التسليم و الرضا بكل ما قدر و قضى عليك به من الحوادث ، و الأقدار كلها خيرها و شرها ، و أنّ ما أصابك لم يكن ليخطأك ، و أنّ ما أخطأك لم يكن ليصيبك ، و أنّ الله هو الذي يدبر الأمر و بيده ملكوت كل شيء ، و أنّه أرحم بك من نفسك ، و أعلم بك من نفسك ، و أنّ ما أصابك من مصيبةٍ فبما كسبت يداك و يعفو عن كثير .

و أنّك عبد مملوك له تحت أمره و قهره و قدرته و مشيئته ، و أنّه لايحدث شيء بالكون إلا بتدبيره و تصريفه .

فإذا علمت هذا ..

فإنّ الجزع و التسخط لا يرد من أمر الله و قدره شيء ، و هو دليل على عدم رضي العبد عن ربه .

و لذلك لا يكون العبد راضيا عن الله حتى يسلم له بكل ما يصيبه من خير أو شر ، و أنْ يملأ قلبه يقينُا أنّ الله أراد به خيرًا و أنّه أرحم به من نفسه ، مع فعل الأسباب في جلب رضي الله و دفع سخطه

 

مقالات مرتبطة بـ هل تعرف الرضا بالله و الرضا عن الله ؟

  • مراتب الرضا بحكم الله وشرعه

    الشيخ سفر الحوالي

    ثم ذكر ابن القيم رحمه الله في قوله تعالى: أَفَغَيْرَ اللَّهِ أَبْتَغِي حَكَماً وَهُوَ الَّذِي أَنْزَلَ إِلَيْكُمُ

    30/04/2014 1859
  • التوكل على الله وحده في كل الأحوال

    الشيخ سلمان العودة

     ومن تحقيق الرضا بالله رباً: ألَّا يتوجه الإنسان إلا إلى الله تعالى، فلا يطلب الخير إلا منه، ولا يطلب دفع

    18/03/2013 2476
  • إرضاء الله تعالي

    الشيخ سلمان العودة

    من تحقيق الرضا بالله رباً: ألَّا يتوجه الإنسان إلا إلى الله تعالى، فلا يطلب الخير إلا منه، ولا يطلب دفع الشر إلا

    24/03/2013 2929