هل المادة المظلمة موجودة فعلاً؟

عبد الدائم الكحيل

 

يتسابق العلماء لاكتشاف المادة المظلمة ويؤكدون وجود هذه المادة التي تملأ الكون، فهل يمكن أن تكون المادة المظلمة هي السماء التي تحدث عنها القرآن، وهل يجوز مثل هذا التفسير شرعاً؟....



هذا سؤال وردني من أحد الإخوة الأفاضل وأحببت أن أوضح فيه حقيقة المادة المظلمة التي تعتبر أحد اكتشافات القرن الحادي والعشرين. فقد درس العلماء الكون وما فيه من نجوم وغبار ومجرات ودخان، ولكنهم وجدوا أن حركة هذه المجرات لا تتناسب مع كتلتها وجاذبيتها، ولذلك افترضوا وجود مادة معتمة أو مظلمة أسموها Dark Matter وبدأت الأبحاث منذ أكثر من ربع قرن واستمرت ولا تزال.

وفي كل يوم يكشف العلماء حقائق جديدة حول هذه المادة وطبيعتها، وأهم اكتشاف هو أنها تملأ الكون بنسبة أكثر من 96 % وهذه نسبة عالية، ومعنى ذلك أن ما لا نبصره أكبر بكثير مما نبصره، وهنا تتجلى عظمة القسم الإلهي: (فَلَا أُقْسِمُ بِمَا تُبْصِرُونَ * وَمَا لَا تُبْصِرُونَ * إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ) [الحاقة: 38-40]. فهذه إشارة خفية على وجود أشياء لا نبصرها، ووجود هذه الأشياء في الكون هو دليل على صدق هذا القَسَم الإلهي.

 

صورة التقطتها وكالة الفضاء الأمريكية ناسا لحلقة عملاقة من المادة المظلمة تمثل أقوى دليل حتى الآن على وجود هذه المادة التي تملأ الكون، تبعد هذه الحلقة عن الأرض خمسة بلايين سنة ضوئية، ويبلغ قطرها 2.6 مليون سنة ضوئية. Hubble Space Telescope image of the galaxy cluster Cl 0024+17 superimposed with a blue map showing the cluster's dark matter distribution

ولكن ما يهمنا في الأمر أننا اقترحنا في مقالة سابقة أن هذه المادة المظلمة يمكن أن تكون هي السماء التي حدثنا عنها القرآن. وقد أشكل هذا الطرح على بعض القراء، فكيف تكون السماء غير مرئية، والله يخاطبنا بقوله: (أَفَلَمْ يَنْظُرُوا إِلَى السَّمَاءِ فَوْقَهُمْ كَيْفَ بَنَيْنَاهَا وَزَيَّنَّاهَا وَمَا لَهَا مِنْ فُرُوجٍ) [ق: 6]. فهذا أمر إلهي لننظر إلى السماء، فكيف ننظر إلى شيء لا يُرى؟

وأقول إننا لو دققنا النظر في الآيات التي تتحدث عن السماء نرى بأنها تتحدث عن كيفية البناء: (كَيْفَ بَنَيْنَاهَا) أو تتحدث عن ما تحويه هذه السموات، يقول تعالى: (قُلِ انْظُرُوا مَاذَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا تُغْنِي الْآَيَاتُ وَالنُّذُرُ عَنْ قَوْمٍ لَا يُؤْمِنُونَ) [يونس: 101]. فهذه دعوة للنظر في محتوى السماء من نجوم وكواكب وغير ذلك.

إذا نظرنا إلى السماء في الليل نرى النجوم ولا نرى مادة السماء، وإذا نظرنا إلى السماء في النهار نرى الأشعة المنعكسة بسبب وجود الغلاف الجوي ولا نرى مادة السماء، إذاً نحن لا نرى السماء إنما نرى ما تحويه السماء. ولذلك فإن فكرة أن تكون السماء هي ذاتها المادة المظلمة، هي فكرة منطقية لا مانع من طرحها شرعاً، لأن المؤمن مكلف بالاجتهاد فإذا أصاب فله أجران، وإذا أخطأ فله أجر. ولا يجوز لنا أن نوقف باب الاجتهاد في فهم الآيات الكونية بحجة الخوف من الخطأ، لأن عجائب القرآن لا تنقضي، وينبغي على المؤمن أن يستمر في البحث والتدبر والتفكر.

فإذا إذا تطور العلم وأثبت عكس ذلك أي أثبت أن السماء ليست هي المادة المظلمة، فلا مشكلة في ذلك، لأننا نجتهد ونتدبر القرآن ونحاول أن نفهم آياته على ضوء الحقائق العلمية، وعند وجود خطأ في فهمنا فهذا يعود لنا نحن البشر، أما كتاب الله فهو كتاب منزَّه عن الخطأ، والله أعلم.

مقالات مرتبطة بـ هل المادة المظلمة موجودة فعلاً؟

  • الكون لبنات بناء

    عبد الدائم الكحيل

    والآن سوف نستعرض مثالاً على كلمات ردّدها علماء غربيّون حديثاً، وهي موجودة في القرآن قبل مئات السنين! ففي أحد

    03/12/2009 4700
  • نقد نظرية أسبقية المادة على الفكر

    دكتور / هيثم طلعت علي سرور

      تقوم نظرية أسبقية المادة على الفكر على أن المادة تسبق الفكر وأن الوعي والفكر من منتجات المادة وأحد

    09/12/2018 218
  • هجوم على الإعجاز العلمي

    عبد الدائم الكحيل

    صدرت بعض المقالات مؤخراً يتساءل أصحابُها: إذا كانت هذه الحقائق العلمية والكونية موجودة في القرآن منذ 1400 سنة،

    03/12/2009 2919