من جحد شيئاً من الأسماء والصفات

محمد بن عبد الوهاب
المقال مترجم الى : Español

من جحد شيئاً من الأسماء والصفات

 

وقول الله تعالى: ( وهم يكفرون بالرحمن ) (105) الآية.

وفي صحيح البخاري قال علي: (حدثوا الناس بما يعرفون، أتريدون أن يكذب الله ورسوله؟).

وروى عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاوس عن أبيه عن ابن عباس: أنه رأى رجلاً انتفض ـ لما سمع حديثاً عن النبي صلى الله عليه وسلم في الصفات، استنكاراً لذلك ـ فقال: (ما فرق هؤلاء؟ يجدون رقة عند محكمه، ويهلكون عند متشابهه) انتهى.

ولما سمعت قريش رسول الله صلى الله عليه وسلم يذكر: (الرحمن) أنكروا ذلك. فأنزل الله فيهم: (وهم يكفرون بالرحمن) (106) .

فيه مسائل:

الأولى: عدم الإيمان بجحد شيء من الأسماء والصفات.

الثانية: تفسير آية الرعد.

الثالثة: ترك التحديث بما لا يفهم السامع.

الرابعة: ذكر العلة أنه يفضي إلى تكذيب الله ورسوله، ولو لم يتعمد المنكر.

الخامسة: كلام ابن عباس لمن استنكر شيئاً من ذلك، وأنه هلك.

 

السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ من جحد شيئاً من الأسماء والصفات

  • من نواقض الإسلام

    الشيخ خالد المشيقح

    الأول: الشرك في عبادة الله، قال الله تعالى: إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ

    17/03/2014 1837
  • ما هو توحيد الأسماء والصفات؟

    حافظ بن أحمد الحكمي

    السؤال واحد و خمسون : ما هو توحيد الأسماء والصفات؟ الإجابة: هو الإيمان بما وصف الله تعالى به نفسه في كتابه ووصفه

    18/04/2018 530
  • أركان الإيمان بأسماء الله وصفاته

    الشيخ / محمد بن إبراهيم التويجري

    الإيمان بأسماء الله وصفاته له ثلاثة أركان: الأول: تنزيه خالق السموات والأرض عن مشابهة المخلوقين في الذات

    14/10/2018 393