من ثمرات الاخلاص الاخري وهو غفران الذنوب و نيل شفاعه النبي صلي الله عليه وسلم

الشيخ / خالد بن عثمان السبت

و من ثمرات الإخلاص الأخروية و هو الثاني: غفران الذنوب

كما قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : و النوع الواحد من العمل قد يفعله الإنسان على وجهٍ يكمُل فيه إخلاصه ، فيغفر الله به الكبائر .

و من ثمراته أيضاً : الظفر برحمة الله عز وجل :

لأنّ أحق الناس برحمه الله عز وجل أهل التوحيد و الإخلاص ، فكل من كان أكمل في تحقيق إخلاص " لا إله إلا الله " علماً و عقيدةً و عملاً و براءةً و مولاةً و معاداةً ، كان أحق برحمة الله عز وجل ، كما صرح بذلك غير واحد من أهل العلم كشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله .

و من آثاره الأخروية أيضاً : نيل شفاعة النبي صلى الله عليه و سلم :

فقد أخرج البخاري في صحيحه أن أبا هريرة رضي الله عنه تعالى ، سأل النبي صلى الله عليه و سلم : من أسعد الناس بشفاعتك يوم القيامة ؟ فقال النبي صلى الله عليه و سلم :

" لقد ظننت يا أبا هريرة ألا يسألني عن هذا الحديث أحد أولى منك ؛ لما رأيت من حرصك على الحديث ، أسعد الناس بشفاعتي يوم القيامة من قال ( لا إله إلا الله ) خالصاً من قلبه أو نفسه " .

فمن حقق هذا الإخلاص استحق شفاعة النبي صلى الله عليه و سلم .

يقول شيخ الإسلام معلقاً على هذا الحديث : فتلك الشفاعة هي لأهل الإخلاص بإذن الله ، ليست فمن أشرك بالله ، و لا تكون إلا بإذن الله ، و حقيقته أنّ الله هو الذي يتفضل على أهل الإخلاص ، فيغفر لهم بواسطة دعاء الشافع الذي أذن له أن يشفع ليُكرمه بذلك .. إلى آخر ما ذكر .

السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ من ثمرات الاخلاص الاخري وهو غفران الذنوب و نيل شفاعه النبي صلي الله عليه وسلم