مع القرآن - أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُزْجِي سَحَابًا

مع القرآن - أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُزْجِي سَحَابًا

أبو الهيثم محمد درويش
{أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُزْجِي سَحَابًا ثُمَّ يُؤَلِّفُ بَيْنَهُ ثُمَّ يَجْعَلُهُ رُكَامًا فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلالِهِ وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ جِبَالٍ فِيهَا مِنْ بَرَدٍ فَيُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَصْرِفُهُ عَنْ مَنْ يَشَاءُ يَكَادُ سَنَا بَرْقِهِ يَذْهَبُ بِالأبْصَارِ } [ النور 43 - 44]
سبحانه وحده يملك أسباب الحياة , و من تلك الأسباب ما يسوقه العلي القدير من سحاب متراكم محمل بماء الحياة فصيب بفضله من يشاء بالخيرات و يمنع من يشاء اختباراً و امتحاناً لتتساير سننه الكونية مع بعضها فتظهر سنة السعي و الضرب في الأرض و الأخذ بالأسباب لنيل المكاسب في تناسق بديع . {أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُزْجِي سَحَابًا ثُمَّ يُؤَلِّفُ بَيْنَهُ ثُمَّ يَجْعَلُهُ رُكَامًا فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلالِهِ وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ جِبَالٍ فِيهَا مِنْ بَرَدٍ فَيُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَصْرِفُهُ عَنْ مَنْ يَشَاءُ يَكَادُ سَنَا بَرْقِهِ يَذْهَبُ بِالأبْصَارِ } [ النور 43 - 44]

 قال السعدي في تفسيره : أي: ألم تشاهد ببصرك، عظيم قدرة الله، وكيف { { يُزْجِي} } أي: يسوق { {سَحَابًا } } قطعا متفرقة { {ثُمَّ يُؤَلِّفُ} } بين تلك القطع، فيجعله سحابا متراكما، مثل الجبال. { {فَتَرَى الْوَدْقَ } } أي: الوابل والمطر، يخرج من خلال السحاب، نقطا متفرقة، ليحصل بها الانتفاع من دون ضرر، فتمتلئ بذلك الغدران، وتتدفق الخلجان، وتسيل الأودية، وتنبت الأرض من كل زوج كريم، وتارة ينزل الله من ذلك السحاب بردا يتلف ما يصيبه. { {فَيُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَصْرِفُهُ عَنْ مَنْ يَشَاءُ } } بحسب ما اقتضاه حكمه القدري، وحكمته التي يحمد عليها، { {يَكَادُ سَنَا بَرْقِهِ} } أي: يكاد ضوء برق ذلك السحاب، من شدته { { يَذْهَبُ بِالأبْصَارِ } } أليس الذي أنشأها وساقها لعباده المفتقرين، وأنزلها على وجه يحصل به النفع وينتفي به الضرر، كامل القدرة، نافذ المشيئة، واسع الرحمة؟.


مقالات مرتبطة بـ مع القرآن - أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُزْجِي سَحَابًا