معرفة الله سبحانه نوعان

فريق عمل الموقع

يبن رعاية الحقوق مع الضر ورعايتها مع العافية إن عبدي كل عبدي الذي يذكرني وهو ملاق قرنه:{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُوا وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيراً لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} ليس العجب من صحيح فارغ واقف مع الخدمة إنما العجب من ضعيف سقيم تعتوره الأشغال وتختلف عليه الأحوال وقلبه واقف في الخدمة غير متخلف بما يقدر عليه.

 

 

 

 

معرفة الله سبحانه نوعان:

معرفة وإقرار وهي التي اشترك فيها الناس البر والفاجر والمطيع والعاصي

 

الثاني معرفة توجب الحياء منه والمحبة له وتعلق القلب به والشوق إلى لقائه وخشيته والإنابة إليه والأنس به والفرار من الخلق إليه وهذه هي المعرفة الخاصة الجارية على لسان القوم وتفاوتهم فيها لا يحصيه إلا الذي عرفهم بنفسه, وكشف لقلوبهم من معرفته ما أخفاه عن سواهم وكل أشار إلى هذه المعرفة بحسب مقامه وما كشف له منها وقد قال أعرف الخلق به لا أحصي ثناء عليك, أنت كما أثنيت على نفسك وأخبر أنه سبحانه يفتح عليه يوم القيامة من محامده بما لا يحسنه الآن.

 

 

 

ولهذه المعرفة بابان واسعان: باب التفكّر والتأمّل في آيات القرآن كلها والفهم الخاص عن الله ورسوله صلى الله عليه وسلم والباب الثاني التفكّر في آياته المشهودة وتأمل حكمته فيها, وقدرته ولطفه وإحسانه وعدله وقيامه بالقسط على خلقه وجماع ذلك الفقه في معاني أسمائه الحسنى وجلالها وكمالها وتفرّده بذلك, وتعلّقها بالخلق والأمر فيكون فقيها في أوامره ونواهيه فقيها في قضائه وقدره فقيها في أسمائه وصفاته, فقيها في الحكم الديني الشرعي والحكم الكوني القدري قال تعالى:{ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ } 

مقالات مرتبطة بـ معرفة الله سبحانه نوعان

  • الولادة نوعان

    الشيخ عبد الرزاق بن عبد المحسن البدر

    التوبة إلى الله و الإنابة إليه سبحانه تعد ولادة جديدة للمرء ، إذ إنَّ مثل ظلمة الذنوب المحيطة بالعبد كمثل

    04/11/2017 592
  • التعرف على الله في الرخاء

    فريق عمل الموقع

      ·  قال - صلى الله عليه وسلم - : ( تعرَّف إلى الله في الرَّخاء ، يعرفكَ في الشِّدَّةِ

    17/08/2012 5730
  • القرآن هو متن رسالة الله

    الشيخ / فريد الأنصاري

    تبصرة : القرآن إذن؛ هو متن رسالة الله.. يمنحك أول مقاصده الإرسالية: معرفة الله، مرسل الرسالة إلى الخلق، تلك حقيقته

    10/12/2018 196