مراحل الصراع الديني _ نشأة البابوية

فريق عمل الموقع
على إثر تقسيم الإمبراطورية إلى شرقية وغربية، ونتيجة لضعف الإمبراطورية الغربية تم الفصل بين سلطان الدولة والكنيسة، بعكس الأمر في الإمبراطورية الشرقية، حيث رسخ الإمبراطور قسطنطين مبدأ القيصرية البابوية، ومن هنا زادت سلطات أسقف روما، وتحوَّل كرسيه إلى بابوية لها السيادة العليا على الكنيسة في بلدان العالم المسيحي الغربي (روما – قرطاجة). وقد لعب البابا داماسوس الأول ( 366– 384)م, دوراً هامًّا في إبراز مكانة كرسي روما الأسقفي - سيادة البابوية -  وفي عهده تمَّ ترجمة الإنجيل إلى اللغة اللاتينية، ثم تابعه خلفه البابا سيرى كيوس ( 384– 399)م, في تأليف المراسم البابوية.
الموسوعة الميسرة

مقالات مرتبطة بـ مراحل الصراع الديني _ نشأة البابوية