مجمع خلقيدونيه سنة (451)م

فريق عمل الموقع


في هذا المجمع عادوا للبحث في طبيعة المسيح، وقرَّر المجتمعون: أن المسيح له طبيعتان: إلهية وبشرية بلا اختلاط ولا تحول ولا انقسام ولا انفصال! وكان المناصرون لهذا القول هم الأساقفة الغربيين الذين لعنوا وطردوا من لا يقول بهذا القول. ولم توافقهم الكنائس الشرقية على هذا، وقد أصروا على قرارهم السابق في مجمع "أفسس" بأن المسيح له طبيعة واحدة إلهية وبشرية، وهذا من أهم الفوارق بين الكاثوليك القائلين بالطبيعتين، والأقباط والأرمن والسريان القائلين بالطبيعة الواحدة.

السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ مجمع خلقيدونيه سنة (451)م

  • مراحل الصراع الدينى _ انفصال الكنيسة مذهبيًّا

    فريق عمل الموقع

    لم يعترف أسقف روما ليو الأول بقرارات مجمع أفسس الثاني (449)م، وسعى الإمبراطور مركيانوس لعقد مجمع آخر للنظر في

    25/01/2010 2354
  • مجمع أفسس سنة (431)م

    فريق عمل الموقع

     انعقد هذا المجمع لمواجهة قول " نسطور" أسقف القسطنطينية، الذي قيل عنه: إنه كان يقول بأن المسيح له طبيعتان:

    25/01/2010 2906
  • مجمع القسطنطينية

    فريق عمل الموقع

     دعـا الإمبراطور " ثيودسيوس " سنة (381)م, إلى عقد مجمع القسطنطينية لمواجهة دعوات كانت منتشرة بين

    25/01/2010 2480