مجمع أفسس سنة (431)م

فريق عمل الموقع


 انعقد هذا المجمع لمواجهة قول " نسطور" أسقف القسطنطينية، الذي قيل عنه: إنه كان يقول بأن المسيح له طبيعتان: إلهية وإنسانية بشرية، وأن مريم والدة الإنسان وليست والدة الإله.


فعقد المجمع في أفسس سنة (431)م, بحضور مائة وستين أسقفًّا، وقُرِّر فيه أن المسيح إله وإنسان ذو طبيعية واحدة وأقنوم واحد، وأن مريم أم إلههم، وحكم على "نسطور" بالطرد من الكنيسة.


وبعد مجمع أفسس عُقدت مجامع عديدة كلها تبحث في طبيعة المسيح عليه السلام، منها: 
 

مقالات مرتبطة بـ مجمع أفسس سنة (431)م