ما هي طريقة الأشاعرة في الاستدلال العقلي على صفات المعاني ؟

الشيخ / هاني حلمي

ما هي طريقة الأشاعرة في الاستدلال العقلي على صفات المعاني ؟

يستدلون على هذه الصفات عقلاً بما خلاصته الفعل الحادث دليل على القدرة والإتقان دليل على العلم والتخصيص دليل على الإرادة وهذه الصفات لا تقوم إلا بحي والحي لا بد أن يكون سميعاً بصيراً متكلم أو بضد ذلك والأول هو المتعين.

 

 

كيف ترد على الأشاعرة في الاقتصار على صفات المعاني وإنكار غيرها ؟

الرد عليهم من وجوه:-

الأول: أن عدم الدليل المعين لا يستلزم عدم المدلول المعين فلو سلمنا أن العقل لا يدل على ما أنكرته الأشعرية من الصفات فإنه لا ينفيها وليس لهم أن ينفوها بلا دليل لأن النافي عليه الدليل كما على المثبت.

الثاني: أن ما أنكرته الأشعرية من الصفات الخبرية والاختيارية قد ثبت بدلالة السمع ولم يعارض مقتضاها دليل عقلي ولا سمعي ويجب إثبات مقتضى الدليل السالم على المعارض المقاوم.

الثالث: أن كثير مما أنكرته الأشعرية من الصفات يمكن إثباته بدليل العقل كالرحمة والمحبة والبغض والحكمة فيقال الإحسان إلى العباد دليل على الرحمة , وإكرام الطائع دليل على المحبة , وعقاب العاصي دليل على البغض , والغايات المحمودة في شرع الله وقدره دليل على الحكمة.

 

السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ ما هي طريقة الأشاعرة في الاستدلال العقلي على صفات المعاني ؟