ما هو الرأى الراجح من آراء العلماء

فريق عمل الموقع

وقد اختلف السلف في أيهما أرجح فروى البيهقي من طريق أبي الفضل أحمد بن سلمة النيسابوري أن مسلما قال : حديث أبي موسى أجود شيء في هذا الباب وأصحه ، وبذلك قال البيهقي وابن العربي وجماعة ، وقال القرطبي : هو نص في موضع الخلاف فلا يلتفت إلى غيره ، وقال النووي : هو الصحيح بل الصواب ، وجزم في " الروضة " بأنه الصواب ورجحه أيضا بكونه مرفوعاً صريحاً وفي أحد الصحيحين .

وذهب آخرون إلى ترجيح قول عبد الله بن سلام ، فحكى الترمذي عن أحمد أنه قال : أكثر الأحاديث على ذلك ، وقال ابن عبد البر : أنه أثبت شيء في هذا الباب ، وروى سعيد بن منصور بإسناد صحيح إلى أبي سلمة بن عبد الرحمن : أن ناساً من الصحابة اجتمعوا فتذاكروا ساعة الجمعة ثم افترقوا فلم يختلفوا أنها آخر ساعة من يوم الجمعة ، ورجَّحه كثير من الأئمة أيضا كأحمد وإسحاق ، ومن المالكية الطرطوشي ، وحكى العلائي أن شيخه ابن الزملكاني - شيخ الشافعية في وقته - كان يختاره ويحكيه عن نص الشافعي . " فتح الباري " 2 / 421 . 

وفي غير ما سبق من الأحاديث ما يؤيد أنها بعد صلاة العصر حتى تغيب الشمس .

عن أنس بن مالك : عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال :

«التمسوا الساعة التي ترجى في يوم الجمعة بعد العصر إلى غيبوبة الشمس »  .

رواه الترمذي 489 . 

والحديث : صححه الشيخ الألباني رحمه الله تعالى في صحيح الترمذي 406 . 

وعن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

" «خير يوم طلعت فيه الشمس يوم الجمعة فيه خلق آدم وفيه أدخل الجنة وفيه أهبط منها وفيه ساعة لا يوافقها عبد مسلم يصلي فيسأل الله فيها شيئا إلا أعطاه إياه» .

قال أبو هريرة : فلقيت عبد الله بن سلام فذكرت له هذا الحديث . فقال : أنا أعلم بتلك الساعة .فقلت : أخبرني بها ولا تضنن بها علي .

قال : هي بعد العصر إلى أن تغرب الشمس فقلت كيف تكون بعد العصر وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

« لا يوافقها عبد مسلم وهو يصلي »

، وتلك الساعة لا يصلى فيها فقال عبد الله ابن سلام أليس قد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

«من جلس مجلسا ينتظر الصلاة فهو في صلاة»

؟ قلت : بلى . قال : فهو ذاك . 

والحديث : صححه الإمام الترمذي والشيخ الألباني في " صحيح الترمذي " 407 . 

ومعنى قوله " أخبرني بها ولا تضنن بها عليَّ " : أي : لا تبخل بها علي . 

قال الشيخ الألباني رحمه الله تعالى : 

هذا هو الوقت الذي رغَّب الرسول صلى الله عليه وسلم الدعاء في يوم الجمعة ، ولكن هذا لا يعني أن المسلم لا يدعو ربه في يوم الجمعة إلا بهذا ، بل يسن الدعاء في كل يوم وساعة وفي يوم الجمعة غير أن الساعة المذكورة من يوم الجمعة له خصيصة .

مقالات مرتبطة بـ ما هو الرأى الراجح من آراء العلماء

  • بيان الراجح في المسألة

    فريق عمل الموقع

    من خلال استقراء النصوص والأحاديث وأقوال العلماء والمحدثين في صلاة العصر ترجح لي والله اعلم ان الصلاة الوسطى هي

    13/03/2018 392
  • أنَّ مثل القلب كمثل حصن

    الشيخ / هاني حلمي

    دراسة ربع المهلكات (3) واعلم: أنَّ مثل القلب كمثل حصن، والشيطان عدو يريد أنْ يدخل الحصن، ويملكه ويستولى

    25/09/2013 1555
  • موقف علماء الطبيعة من النظرية

    عمر سليمان الاشقر

    موقف علماء الطبيعة من النظرية :   1- المؤيدون للنظرية وتأييدهم كان أكثره انتصاراً لحرية الفكر الذي كانت

    17/10/2009 2916