ما معنى التفويض وما موقف السلف منه ؟

الشيخ / هاني حلمي عبد الحميد

 

 ما معنى التفويض وما موقف السلف منه ؟

التفويض معناه تفويض معنى الصفة بحيث يكون المفهوم منها كالمفهوم من الحروف المقطعة في أوائل السور وهذا بخلاف التفويض المعروف عند السلف فإنهم يفوضون الكيف دون المعنى فيقولون: المعنى معلوم والكيف مجهول والتفويض نوعان:

1- تفويض معاني.   2- وتفويض كيفيات.

وكلامنا الآن في تفويض المعاني وقد انتقده السلف وقالوا إنه من شر مذاهب أهل البدع والإلحاد وخلاصة نقدهم له تتلخص فيما يلي:

1- أن تفويض المعاني يستلزم القدح في أشرف ما في القرآن وهي نصوص الصفات فإنها أكثر ما القرآن وأشرفها فيكون القرآن مجهولاً في هذا الجانب كله.

2- أن تفويض المعاني يستلزم القدح في الرسول والصحابة وأنهم كانوا يرددون كلاماً لا يعقلون معناه.

3- أن تفويض المعاني ينافي الأمر بتدبر القرآن وعقله وفهمه لان نصوص الصفات بزعمهم  مجهولة المعنى أنه لا يمكن تدبرها.

4- أن تفويض المعاني يستلزم فتح الباب على مصراعيه لكل مبتدع فكل واحد منهم يقول الحق في مذهبي وإذا احتج عليه بالقرآن قال إنه مجهول المعنى والمجهول لا يكون حجة.

 

مقالات مرتبطة بـ ما معنى التفويض وما موقف السلف منه ؟