ما معنى الإيمان باليوم الآخر وما الذي يدخل فيه؟​

ما معنى الإيمان باليوم الآخر وما الذي يدخل فيه؟​

فريق عمل الموقع

السؤال مائة وثلاثة : ما معنى الإيمان باليوم الآخر وما الذي يدخل فيه؟




الإجابة: معناه التصديق الجازم بإتيانه لا محالة، والعمل بموجب ذلك. ويدخل في ذلك الإيمان بأشراط الساعة وأماراتها التي تكون قبلها لا محالة. وبالموت وما بعده من فتنة القبر وعذابه ونعيمه وبالنفخ في الصور وخروج الخلائق من القبور وما في موقف القيامة من الأهوال والأفزاع وتفاصيل المحشر، نشر الصحف، ووضع الموازين، وبالصراط والحوض، والشفاعة وغيرها، وبالجنة ونعيمها الذي أعلاه النظر إلى وجه الله عز وجل، وبالنار وعذابها الذي أشده حجبهم عن ربهم عز وجل.

مقالات مرتبطة بـ ما معنى الإيمان باليوم الآخر وما الذي يدخل فيه؟​

  • السؤال مائة واثنين: ما دليل الإيمان باليوم الآخر؟​

    فريق عمل الموقع

    السؤال مائة واثنين: ما دليل الإيمان باليوم الآخر؟الإجابة : قال الله تعالى: ( إن الذين لا يرجون لقاءنا ورضوا

    27/08/2018 293
  • بداية اليوم الآخر

    فريق عمل الموقع

    وبداية اليوم الآخر من النفخة الثانية ، وهي نفخة البعث باتفاق. وأما مقدمات الإيمان باليوم الآخر، كمعرفة علامات هذا

    27/02/2018 0
  • بداية اليوم الآخر

    فريق عمل الموقع

    وبداية اليوم الآخر من النفخة الثانية ، وهي نفخة البعث باتفاق. وأما مقدمات الإيمان باليوم الآخر، كمعرفة علامات هذا

    25/02/2018 838