ما المقصود بالقول

ما المقصود بالقول"ابن الله"؟

عبد الرحيم جرين

قد يدعي بعض المسيحيين إنهم لا يعتقدون أن المسيح هو الله، بل ابن الله. المشكلة هنا ما هو المقصود بالقول: " ابن الله "؟ فالابن البشري هو بشر شبيه بأمه وأبيه، فهل ابن الله هو أيضاً إله. فإن كان الأمر كذلك فقد عدنا من حيث بدأنا   وللمشكلة السابقة نفسها، كما أن الابن البشري هو نتاج عملية جنسية، فهل قام الله بهذه العملية، تعالى عما يصفون؟ وهذا يناقض بشكل واضح كل ما نعرفه عن الله بأنه لا يشبه الخلق.

ولكن ربما تبنى الله المسيح كابن؟ هذا ايضاً ينافي المنطق، لأنك لا يمكن أن تتبنى شيئاً كابن إلا إذا كان مثلك، كمثال: إذا تبنى أحد من الناس سمكة، وقال هذا ابني، فلا أحد سيأخذه على محمل الجد. يمكن أن يحبها كابن، يمكن أن تأكل معه ويكون لها غرفة في المنزل، وربما تحصل على أوراق التبني، لكن تبقى السمكة سمكة ويبقى الإنسان أنساناً، الاثنان لا يتشابهان، ونحن نعلم أن الخالق ليس كمثله شئ في الكون،

فطبقاً للمثال الماضي: نحن أقرب شبها بالسمك من الخالق، فنحن كائنات محدودة متناهية محتاجة كالأسماك، بينما الخالق أزلي غير محتاج، ويجب أن يكون منزهاً عن الخلق، وعن أن يكون له ابن، سواء حرفياً أو رمزياً، ماعدا ربما في المعنى المجازي من أن الأهل يعتنون بالابناء، يوجهونهم،  ويرعونهم، والخالق يفعل هذا لخلقه، وهذا المعنى ينطبق على كل الخليقة وليس فقط البشر، ناهيك عن واحد من البشر.

أما بالنسبة للبوزية: فالخالق ليس له دوراً أبداً، مما يجعل من البوذية فلسفة أكثر من أن تكون ديانة، وهذا له مشكلاته، بالذات التفسيرات المتعلقة بـ:  الهدف من الحياة، وسبب المعاناة، وما يحدث بعد الموت، فهي أفكار بشر وليست للإله. وما نحتاجه حقاً في هذا الموضوع هو أجوبة نهائية حتمية أكيدة، تأتي فقط من الذي يعلم ما لا نرى، خالق مالا نرى، وكل شئ ما عدا ذلك فهو تخمينات.

وهناك بعض الديانات الأخرى التي قد تذكر. السيخية تشبه البوذية في كونها لا تزعم أنها من أصول إلهية، ليس بشكل مباشر على الأقل، فمؤسس السيخية- غوروناناك- انتقى ما يظنه الأفضل من الهندوسية والأفضل من الإسلام، ودمجها بطريقته الخاصة. هذا شئ قد يجذب الكثير منا للقيام به في مواجهة هذا الخيار، ولكن هناك مشكلة منطقية بسيطة هنا: إذا كنا نؤمن بأن هناك وحي  ورسالة من الخالق، فكيف يمكننا عقلاً أن نتخلى عن هداية الخالق ونتبع شيئاً آخر، أو نجرؤ أن ندمجها بشئ آخر، مالم يكن بالطبع بإمكاننا إثبات أن الله يريدنا أن نفعل هذا؟ يمكن للمرء أن يكون قادراً على تبرير ذلك من الأفكار الهندوسية، ولكن من الصعب جداً أن يفعل هذا من وجهة نظر الإسلام أو اليهودية على سبيل المثال.

طبقناً حتى الآن اختباراً واحداً لمعرفة ما إذا كان زعم بعض الديانات أنها من الخالق مقبولاً أو مرفوضاً. هل تتوافق مع الأساس المنطقي الذي من خلاله وصلنا إلى أن هناك خالقاً واحداً فريداً أزلياً صمداً، لا يشبه الخلق، منزهاً عنه. هل هناك أي معيار آخر نستطيع أن نقلص به لائحة المرشحين.

السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ ما المقصود بالقول"ابن الله"؟