لماذا يذنب العبد : الغضب

لماذا يذنب العبد : الغضب

فريق عمل الموقع

ثانيًا: وجود الدوافع وأصول الذنوب في النفس الإنسانية المعبَّر عنها بالغرائز والشهوات والتي خلقت أصلاً لتؤدي أدواراً إيجابية في حياة الإنسان ولتكمّل قواه الأخرى كالعقلية والجسدية والقلبية، لكنها إذا خرجت عن حدّها إلى جانب الإفراط أو التفريط كان سبباً للوقوع في المعاصي، وقد قيل: إن جميع الذنوب لها أربعة أوجه لا خامس لها: الحرص والحسد والغضب والشهوة.



ثالثًا: معاضدة الشيطان بالتزيين والإغواء والتطمين والتهوين من الأمر حتى يقارف الذنب والمعصية قال تعالى حاكياً عن إبليس:

{قَالَ رَبِّ بِمَا أَغْوَيْتَنِي لأُزَيِّنَنَّ لَهُمْ فِي الأَرْضِ وَلأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ، إِلاَّ عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ}

[الحجر: 3-40].

وقد ورد التحذير من إغراء الشيطان وإغوائه كثيراً في القرآن الكريم والأحاديث النبوية الشريفة مما لا يخفى على أحد.

   هذا التزيين الشيطاني وهذه الموافقة لأهواء النفس وشهواتها جعل للخطايا تأثيراً ساحراً يسكر صاحبه حتى يتورط فيها،

يقول الله تعالى:

{صُمٌّ بُكمٌ عميٌّ فهم لا يرجعون}

[البقرة: 18]. 

مقالات مرتبطة بـ لماذا يذنب العبد : الغضب