كيف تكون من المتقين

فريق عمل الموقع

·   قال تعالى : { اتَّقُوا اللهَ حَقَّ تُقَاتِهِ } .

-     قال ابن مسعود رضي الله عنه في هذه الآية :أنْ يُطاع فلا يُعصى ، ويُذكر فلا ينسى ، وأن يُشكر فلا يُكفر.

-    قال ابن رجب:وشكرُه يدخلُ فيه جميعُ فعل الطاعات .

- ومعنى ذكره فلا ينسى : ذكر العبد بقلبه لأوامر الله في حركاته وسكناته وكلماته فيمتثلها ، ولنواهيه في ذلك كله فيجتنبها .

-    قال النبي - صلى الله عليه وسلم - : ( اتَّق الله حيثما كُنت ) مراده في السرِّ والعلانية حيث يراه الناسُ وحيث لا يرونه.

-     قال الحسن: المتقون اتَّقَوا ما حُرِّم عليهم ، وأدَّوا ما افْتُرِض عليهم.

-   وقال طلقُ بنُ حبيب :التقوى أنْ تعملَ بطاعةِ الله ، على نورٍ من الله ، ترجو ثوابَ الله ، وأنْ تتركَ معصيةَ الله على نورٍ من الله تخافُ عقابَ الله.

-     وقال موسى بنُ أَعْيَن :المتقون تنزَّهوا عن أشياء من الحلال مخافة أنْ يقعوا في الحرام ، فسماهم الله متقين .

-     وقال ميمونُ بنُ مِهران :المُتَّقي أشدُّ محاسبةً لنفسه من الشريكِ الشحيحِ لِشريكه.

-     قال ابن رجب:وفي الجملة ، فالتقوى : هي وصيةُ الله لجميع خلقه ، ووصيةُ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لأمته ، وكان - صلى الله عليه وسلم - إذا بَعَثَ أميراً على سَرِيَّةٍ أوصاه في خاصة نفسه بتقوى الله ، وبمن معه من المسلمين خيراً .

·    أكرم الخلق عند الله تعالى:

-     إنَّ كرم الخَلْق عند الله بالتَّقوى، فربَّ من يحقِرُه الناس لضعفه، وقلَّةِ حظِّه من الدُّنيا، وهو أعظمُ قدراً عند الله تعالى ممَّن له قدرٌ في الدُّنيا، فإنَّ الناسَ إنّما يتفاوتُون بحسب التَّقوى، كما قال الله تعالى :{إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللهِ أَتْقَاكُمْ}.

-    وكما  قال - صلى الله عليه وسلم - : ( إنَّ الله لا ينظرُ إلى صُورِكُم وأموالِكم ، ولكن ينظرُ إلى قلوبكم وأعمالكم )  وحينئذ ، فقد يكونُ كثيرٌ ممَّن له صورةٌ حسنةٌ ، أو مالٌ ، أو جاهٌ ، أو رياسةٌ في الدنيا ، قلبه خراباً من التقوى ، ويكون من ليس له شيء من ذلك قلبُه مملوءاً مِنَ التَّقوى ، فيكون أكرمَ عند الله تعالى.

·   حقيقة التقوى:

-    قال تعالى: ( ومن يعظم حرمات الله فهو خير له عند ربه ).

-    قال الحسن :ما عُبِّدَ العابدون بشيءٍ أفضلَ من ترك ما نهاهم الله عنه .

-   قال ميمون بن مِهران :ذكرُ اللهِ باللسان حسن ، وأفضلُ منه أنْ يذكر الله العبدُ عندَ المعصية فيمسِكَ عنها .

-   قال عمر بن عبد العزيز :ليست التقوى قيامَ الليل ، وصِيام النهار ، والتخليطَ فيما بَيْنَ ذلك ، ولكن التقوى أداءُ ما افترض الله ، وترك ما حرَّم الله ، فإنْ كان مع ذلك عملٌ ، فهو خير إلى خير ، أو كما قال.

-     قال ابن رجب:وحاصل كلامهم يدلُّ على أنَّ اجتناب المحرمات - وإنْ قلَّتْ - فهي أفضلُ من الإكثار من نوافل الطاعات فإنَّ ذلك فرضٌ ، وهذا نفلٌ .

السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ كيف تكون من المتقين

  • إن اللـه يحب المتقين

    فريق عمل الموقع

    ·  قال الطبري: إن اللـه يحب من اتقاه بطاعته، بأداء فرائضه واجتناب معاصيه قال تعالى:(واعلموا أن الله

    16/08/2012 4552
  • إن اللـه يحب المتقين - خالد الحسينان

    فريق عمل الموقع

    ·  قال الطبري: إن اللـه يحب من اتقاه بطاعته، بأداء فرائضه واجتناب معاصيه قال تعالى:(واعلموا أن الله

    15/08/2012 2372
  • بقدر اليقين تكون المراقبة

    الشيخ عبدالعزيز الطريفي

    بمقدار يقين الإنسان بسعة علم الله تكون مراقبته له ، فالمؤمن يُسيِّره قلبه و المنافق يُسيِّره بصره ، وكل واحدٍ يخاف

    11/05/2017 591