كشف الأستار عن وجوه الضلال

فريق عمل الموقع

برنامج كشف الأستار عن وجوه الضلال

 

بســم الله الـرحمــن الرحيــم
الحمد لله القوي العزيز؛ ناصر المستضعفين، وكاسر الجبابرة المستكبرين
فلا قوة إلا به سبحانه، ولا عز إلا في دينه، ولا نصر إلا باتباع شريعته
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ}
[محمد: 7]
وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له؛ كتب العز والنصر للمؤمنين
وألقى الذل والصغار على الكافرين والمنافقين
{وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ المُؤْمِنِينَ}
[الرُّوم: 47]
وأشهد أنّ محمدا عبده ورسوله
صلى الله وسلم وبارك عليه، وعلى آله وأصحابه وأتباعه إلى يوم الدين
أما بعد.

 

 

مما لا شك فيه أنه لا يخفى على كل مسلم حال الأمة الإسلامية اليوم
لكن البعض لا يدرك ولا يستطيع أن يستوعب الأشكال المختلفة للمؤامرات التي تدار لمحاربة الإسلام
ومحاولة هدمه كمنهج وعقيدة داخل قلوب المسلمين.
فإن الظاهر للعالم أجمع هو الاضطهاد للمسلمين ومحاولة إبادتهم بالقوة العسكرية
واحتلال البلاد الإسلامية. لكن الخطر الأكبر هو محاولة اقتلاع الإسلام من جذوره من قلوب المسلمين
وهى سياسة قديمة للحاقدين على الرسالات السماوية في كل زمان
فهذا بولس اليهودي الذي حقد على النصارى فتظاهر بأنه نصراني
وأخترع مفهوم التثليث (أي أن الله ثالث ثلاثة) وأدعى إلوهية عيسى عليه السلام وتبعه النصارى بعد ذلك.
فهذا الفساد في المعتقد أشد من القتل واستخدام القوة العسكرية
لأن أي فئة مهما تعرضت للاضطهاد العسكري مع امتلاكها لعقيدة سليمة ومنهج يمكن أن تهاجر إلى أي مكان
ينعدم فيه الاضطهاد وتستمر دعوتهم، لكن إذا تم هدم عقيدتهم بداخلهم
فهذا استئصال لتلك الفئة وإبادة لهم، وإن كانوا أحياء لكن دعوتهم ماتت.
وأشد شيء على المسلمين ما يتعرضون له الآن من تلبيس الحق بالباطل وسياسة قلب المفاهيم وتغييرها
واستخدام عبارات صحيحة وتفسيرها تفسيراً باطلاً، وإسقاط الأدلة في غير موضعها.
برنامج كشف الأستار عن وجوه الضلال
الذين يظنّون أنّ هذه الأمة ستبقى خرساء تجاه عدوان المحسوبين عليها
الذين يعتقدون أنّ العلماء العاملين المجاهدين في هذه الأمة، قد انقرضوا
الذين يَتُوقون إلى المجد، باقتراف كل المحرَّمات بحق هذه الأمة
الذين ينتهكون كلَّ محرَّمٍ بحقنا، ويقتلون كلَّ (عُمَرٍ) منا، ويَسحقون كلَّ (عائشةٍ) من بنات شعوبنا
ويستحِلّون دماء كلِّ (أبي بكرٍ وعثمان وسعدٍ وعمروٍ وخالدٍ ومعاوية و..)
ولا ينتظرون رداً صافعاً حاسماً واضحاً يضعهم في حجمهم الحقيقيّ، ويردّهم إلى المكانة التي يستحقّونها
البرنامج يكشف مخططات واهداف أعداء الإسلام واتباعهم من الفرق الضالة والمبتدعة
تصميم واعداد واخراج وانتاج
موقع معرفة الله
موقع فضيلة الشيخ خالد الراشد
البرنامج
 
 
 
 

مقالات مرتبطة بـ كشف الأستار عن وجوه الضلال