قصة إسلام الإيطالي ليمالان

قصة إسلام الإيطالي ليمالان

فريق عمل الموقع

 

هو الإيطالي د/ فيكتوريو ليمالان المولود عام 1945م لأبوين جمعتهما في بداية حياتهما هواية مشتركة وهي القراءة علاوة علي أنهما أستاذان في الجامعة فنشأ فيكتوريو في بيت به مكتبة كبري للأبوين علاوة علي تفاني الوالدين في جعل ابنهما الوحيد يتعرف العالم من خلال القراءة .

يقول د/فيكتوريو :

كان شغفي بالعلم كبيراً إلي جانب قراءتي في مختلف فروع المعرفة الأدبية والفنية والتاريخية وبالطبع العلمية التي أهلتني للإلتحاق بكلية الطب لأتخرج طبيباً للأمراض الباطنة .

ذهبت لأعمل في طرابلس (ليبيا) فوجدت الناس هناك علي قدر كبير من المعرفة فهم يعرفون أكثر ما أعرف خاصة حينما حاورني أحدهم وكان مولعاً بالشخصيات التاريخية وكنت أحاوره إلي أن جاءت سيرة النبي محمد فوجدت عقلي يتوقف فأنا لا أعرف عن هذه الشخصية العالمية أي شيء يذكر لذا جلست صامتاً أستع إلي الحديث عنه .

ولما فرغ محدثس طلبت منه أن يمدني بكل تاريخ نبي الإسلام من مولده إلي مماته وجاءتني الكتب التي طلبت وجلست أقرأ فوجدت أن الأمية التي كنت عليها بدأت تنقشع بتعرفي علي هذا الإنسان العظيم الذي أدبه ربه فأحسن تأديبه .

الحق أقول لك : لم يكن في حياتي دين ولم يهتم والدي بتأكيد الدين عندي بل تركاني أعرف وأغرف مما أقرأ ولم يكن تركيزهما علي الدين ذات يوم .

لكني والحق أقول لك : لابد أن يكون للإنسان دين يؤمن به ويانس اليه

لقد شعرت بعد تعرفي علي الإسلام أن لي وطناً كبيراً ولقد تعلمت اللغة العربية وتزوجت من عربية مسلمة وأنجبت عمر وصالحة أسقيهما الإسلام منذ الصغر ولم أنسي دعوة والدي فأدركت أنهما يعرفان عنه الكثير وقالا لي : أمهلنا بعض الوقت ودعنا نفكر ربما نكون ذات يوم من المسلمين

واشتهرت بأني داعية اسلامي مع إني ما زلت أحبو في رحاب هذا الدين العظيم ...

 

 

 

مقالات مرتبطة بـ قصة إسلام الإيطالي ليمالان

  • إسلام الوجه لله

    الشيخ مصطفي العدوي

     معشر الإخوة! لزاماً علينا أن نسلم وجوهنا لله، لا لشيء سواه في حال من الأحوال، ولذلك تضافرت نصوص الشرع توجهنا

    20/03/2013 3774
  • قصة إسلام الفلبينية كيتالا

    فريق عمل الموقع

      هي الفلبينية كيتالا هاليمال المولودة عام 1948م لأسرة فقيرة كثيرة العدد مما اضطر أكثر الأبناء للعمل

    21/02/2010 4090
  • إنك لا تهدي من أحببت

    محمد بن عبد الوهاب

    قول الله تعالى: ( إنك لا تهدي من أحببت ) (59) الآية. وفي (الصحيح) عن ابن المسيب عن أبيه قال: (لما حضرت أبا طالب

    18/04/2010 3200