فكيف بالنعم بعد !

أيوب السختياني

قال أيوب السختياني رحمه الله :

إنما يَحمدُ الناسُ على عافية الله إياهم و ستره ، و ما يبلغُ عملنُا كلُّه جزاء شربة ماءٍ بارد شربها أحدُنا و هو عطشان ، فكيف بالنِّعَم بَعدُ !

( حلية الأولياء )

السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ فكيف بالنعم بعد !

  • فكيف بما لا يراه

    الشيخ عبدالعزيز الطريفي

    معرفة الإنسان لسبب الكسوف لا تهوّن حكمة الله، فهو يخوف عبده بتغيير عادة الكوكب بأسباب كونية يراها ويعجز عن صدها،

    23/07/2019 62
  • ثقوا بالله

    محمد عبده المنزلاوي

    إلی كل من هاجر في سبيل الله فارا بدينه من فتنة الدين، أو بطش الطغاة ثم هو يجد ضيقًا في الرزق وشظفا من العيش ورهقا

    10/01/2018 592
  • الطريق إلى العلم بأنه لا إله إلا الله

    عبد الخالق بن جار الله

    قال تعالى: "فَاعْلَمْ أَنَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ" سورة محمد آية 19 - العلم لابد فيه من إقرار القلب ومعرفته

    24/10/2009 3757