علاقة توحيد الألوهية بتوحيد الربوبية

فريق عمل الموقع

 

علاقة توحيد الألوهية بتوحيد الربوبية([1])
 
 
 
أنواع التوحيد متلازمة، وبعضها مرتبط ببعض، وفيما يلي يتبين لنا شيء من علاقة توحيد الألوهية؛ بتوحيد الربوبية والعكس:
 
1_ توحيد الربوبية مستلزم لتوحيد الألوهية؛ بمعنى أن الإقرار بتوحيد الربوبية يوجب الإقرار بتوحيد الألوهية؛ فمن عرف أن الله ربه وخالقه ومدبر أموره، وقد دعاه هذا الخالق إلى عبادته وجب عليه أن يعبده وحده لا شريك له؛ فإذا كان هو الخالق الرازق النافع الضار وحده لزم إفراده بالعبادة.
 
2_ توحيد الألوهية متضمن لتوحيد الربوبية بمعنى أن توحيد الربوبية يدخل ضمناً في توحيد الألوهية، فمن عَبَدَ الله وحده لا شريك له فلابد أن يكون معتقداً أنه ربه وخالقه ورازقه؛ إذ لا يعبد إلا من بيده النفع والضر، وله الخلق والأمر.
 
3_ الربوبية عمل قلبي لا يتعدى القلب، ولذا سمي توحيد المعرفة والإثبات، أو التوحيد العلمي.
 
أما الألوهية فهو عمل قلبي وبدني، فلا يكفي فيه عمل القلب، بل يتعداه إلى السلوك والعمل قصداً لله وحده لا شريك له.
 
4_ أن توحيد الربوبية لا يكفي وحده؛ ذلك لأن توحيد الربوبية مركوز في الفطر، فلو كان كافياً لما احتاج الناس إلى بعثة الرسل، وإنزال الكتب، فلا يكفي أن يقر الإنسان بما يستحقه الرب _ تعالى _ من الصفات، وأنه الرب الخالق وحده.
 
ولا يكون موحداً إلا إذا شهد أن لا إله إلا الله، فيقر ويعلم بأن الله هو المألوه المعبود وحده، ويعبده بمقتضى هذا الإقرار والعلم.
 
5_توحيد الألوهية هو الذي جاءت به الرسل، وهو الذي حصل به النزاع بين الرسل _ عليهم السلام _ وبين أممهم، كما قال قوم هود لنبيهم هود _ عليه السلام _ عندما قال لهم : [اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ](الأعراف: 59) [قَالُوا أَجِئْتَنَا لِنَعْبُدَ اللَّهَ وَحْدَهُ وَنَذَرَ مَا كَانَ يَعْبُدُ آبَاؤُنَا(70)] (الأعراف).
 
وكما قال كفار قريش لما أُمِروا بإفراد الله بالعبادة:[أَجَعَلَ الآلِهَةَ إِلَهاً وَاحِداً إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عُجَابٌ](ص: 5).
 
أما توحيد الربوبيةفإنهم لم ينكروه، بل إن إبليس لم ينكره[قَالَ رَبِّ بِمَا أَغْوَيْتَنِي](الحجر: 39).
 
6_ أنهما  إذا  اجتمعا  افترقا، وإذا  افترقا  اجتمعا، ومعنى ذلك أنهما إذا ذكرا جميعاً فلكل لفظ ما يراد به، كما في قوله _تعالى_:[قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ (1) مَلِكِ النَّاسِ (2) إِلَهِ النَّاسِ(3)] (الناس).
 
فيكون معنى الرب: هو المالك المتصرف، وهذا توحيد الربوبية، ويكون معنى الإله: المعبود بحق المستحق للعبادة دون سواه وهذا توحيد الألوهية.
 
وتارة يذكر أحدهما مفرداً عن الآخرفيجتمعان في المعنى؛ كما في قول الملكين للميت في القبر: =من ربك؟+، ومعناه: من إلهك؟ وكما في قوله _ تعالى _:[الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلاَّ أَنْ يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ](الحج:40)، وقوله: [قُلْ أَغَيْرَ اللَّهِ أَبْغِي رَبّاً](الأنعام: 164)، وقوله: عن الخليل _ عليه السلام _ : [رَبِّي الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ] (البقرة: 258)، وكما في قوله _ تعالى _:[أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الأَرْضِ أَئِلَهٌ مَعَ اللَّهِ قَلِيلاً مَا تَذَكَّرُونَ](النمل: 62).
 
7_ لابد لسلامة التوحيد، والفوز بالدارين من تحقيق هذين الأمرين.
 
-------------------------
 
([1]) انظر الإرشاد ص21_23.

مقالات مرتبطة بـ علاقة توحيد الألوهية بتوحيد الربوبية

  • توحيد الربوبية ليس هو الغاية في التوحيد

    فريق عمل الموقع

      توحيد الربوبية ليس هو الغاية في التوحيد   توحيد الربوبية حق، وأمره عظيم، ولا يصح إيمان

    24/09/2011 2991
  • توحيد الربوبية يؤدي إلى توحيد الألوهية

    الشيخ عمر الأشقر

    أننا نقرأ في كتب العقيدة أن الكفار الذين بُعث إليهم الرسول صلى الله عليه وسلم كانوا يقرون بتوحيد الربوبية، ولكنهم

    10/03/2013 5681
  • أنواع التوحيد

    الشيخ محمد حسن عبد الغفار

    وتوحيد الله نوعان: توحيد العبادة، أو: توحيد الخالق في أسمائه الحسنى وصفاته العلى وفي ربوبيته وإلهيته، وتوحيد

    26/06/2013 535