عبادة الله باسمه تعالى الستير

عبادة الله باسمه تعالى الستير

د. أشرف حجازي

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم.

  قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ : « إِنَّ اللَّـهَ حَيِىٌّ سِتِّيرٌ.»

[صحيح: رواه أبو داود 4012 وصححه الألباني في إرواء الغليل 2335]

 وهو *الغيور* سبحانه .

  قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ : « إِنَّ اللَّـهَ يَغَارُ وَغَيْرَةُ اللهِ أَنْ يَأْتِيَ الْــمُؤْمِنُ مَا حَرَّمَ اللَّـهُ .»

[صحيح البخاري 5223 ومسلم 2761]

*المعاني والدلالات لاسمه تعالى الستير:*

*1-  هو الذي يستر العيوب، ويستر على العصاة ليتوبوا.*
*2-  والله تعالى يحب من يستر عليهم، ويحب ستر العورات.*
*3- والله تعالى يستر على عبده يوم القيامة عندما يحاسبه، حتى لا يَطَّلع أحدٌ على سيئاته.*
*4- والله تعالى يبغض من يأبى قبول ستر الله له فيفضح نفسه بالمجاهرة بالمعاصي.*


*عبادة الله باسمه تعالى الستير:*

*1- ينبغي على العبد أن يستر عيوب إخوانه، ويستر على عصاتهم حتى ييسر لهم التوبة حين يفيقوا من سكر المعصية.*
*2ـ فالستر خيرٌ للساتر والمستور عليه وللأمة، حتى لا يفشو فيهم خبر المعصية، فلا يألفها الناس، فيظن العاصي أنه الوحيد على المعصية، فيصرفه ذلك عنها.*
*3ـ والستر يكون قبل وصول الجناية للقاضي فإذا بلغته وجب عليه أن يحكم بشرع الله؛ لأنه لا شفاعة في الحدود.*
*4ـ وينبغي للعبد أن يستر عورته عن غير ما أحل الله له.*
*5ـ وليعُلم أن أول الانهيار في الأمة يكون في فتنة النساء وفي تفشي العُرْيَ.*
*6ـ والجهر بالذنوب يستوجب العذاب.*
*7ـ والله تعالى لا يستر عبده ليستمر في المعصية، بل ليستحي من ستر الله عليه فيقصر عن مخالفته.*
8ـ واسم الله *الستير* يجعل العبد يبادر إلى التوبة، بل تجعله لا يخوض في المعصية أصلاً، فإنه يستر العبد حتى ييسر له التوبة، فلو تركه للفضيحة أمام الناس، لَوُصِفَ بينهم بالعاصي ولما أمكنه التوبة؛ لأن الناس لن يصدقوه إن أظهر التوبة، وسيظلوا يعيرونه بذنبه، لكن إذا ستره الله ويسر له التوبة وتاب، فبعد أن كان مستور الحال أصبح يوصف بالعبد التواب.
9- الغيرة من خلق الإسلام، والذي لا يغار خنزير ؛ لأنه الحيوان الذي لا يأبه أن يأتي ذكرٌ غيره نساءه، *ومن أكل لحم الخنزير أصابته دياثة الخنازير* .
10-

قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ : « مَنْ قُتِلَ دُون أَهْله فَهُوَ شَهِيد.»

  [صحيح: رواه الترمذي 1421، والنسائي 4095، وأبو داود 4772، وأحمد 1/190، وصححه الألباني في إرواء الغليل 708]

11- *والغيرة المحمودة* هي غيرة الرجل على زوجته.
ـ وغيرة المسلمين رجالاً ونساءً على بعضهم أن يرتكبوا الفواحش.
ـ *والغيرة المذمومة* هي غيرة المرأة من ضرائرها.
ـ أو غيرة الرجل على امرأته في غير موضع الغيرة، وهذا من أنواع الوسواس.
ـ أو غيرة الأقران من تفوق بعضهم على بعض؛ لأنها من أنواع الحسد، فيتمنى زوال نعمة أخيه وانتقالها إليه.
ـ أما إذا دعته الغيرة لمزيد من الاجتهاد في الطاعة حتى يدرك صاحبه، فهي غيرة محمودة،

قال الله تعالى: (*وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ*)

[المطففين: 26]

*للمزيد برجاء الرجوع لموقع*www.Iam-Muslim.com

مقالات مرتبطة بـ عبادة الله باسمه تعالى الستير

  • عبادة الله باسمه تعالى البديع

    د. أشرف حجازي

     الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم. قال الله تعالى: ( بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ

    25/11/2018 196
  • عبادة الله باسمه تعالى الجــبار

    د. أشرف حجازي

    المعاني والدلالات لاسمه تعالى الجبار: 1ـ هو الذي يجبر كل كسير وفقير وذليل. فمن لكل أرملة ويتيم إلا هو؟! ومن لكل نازلة وبلاء إلا هو سبحانه؟! لولا جبره لقلوب

    09/10/2018 334
  • عبادة الله باسمه تعالى القريب

    د. أشرف حجازي

    هو الذي قرب من عباده قرباً عاماً بسمعه وبصره وعلمه وقدرته وإحاطته بهم . فهو يحيطهم بعلمه وقدرته وأوامره الكونية

    28/10/2018 238