صورعن نعم الله

صورعن نعم الله

فريق عمل الموقع

نعم الله على الإنسان كثيرة لا يستطيع أحد عدها أو إحصائها لكثرتها ومن أعظم  صور النعم التي من الله بها على الإنسان هي نعمة الخلق والإيجاد وخلق الإنسان من العدم، قال تعالى:"يا أيها الناس اعبدوا ربكم الذي خلقكم والذين من قبلكم لعلكم تتقون"(البقرة:21)، وقد أمرنا الله سبحانه وتعالى في التفكر في خلق أنفسنا لكي ندرك هذا الكم الهائل من النعم التي وهبها الله للإنسان لكي يعبده و يشكره على ما حاباه من  صور النعم المختلفة، قال تعالى:"قل هو الذي أنشأكم وجعل لكم السمع والأبصار والأفئدة قليلا ما تشكرون"(الملك:23).

نعمة النوم

من صور نعم الله سبحانه وتعالى على الإنسان أن خلق لهم النوم لكي يستريحوا من التعب والإعياء وجعله راحة للبدن والنفس فيأخذ الجسم قدرا من الراحة فيستعيد نشاطه للقيام بأعمال أخري من شئون الدنيا والدين قال تعالى:" وهو الذي جعل لكم الليل لباسا والنوم سباتا وجعل النهار نشورا [الفرقان:47]، فالله سبحانه وتعالى أنعم على الإنسان بهذه النعمة وجعل الكون يظلم وتهدأ فيه الحياة لكي يطيب له النوم ويستريح بعد التعب والمشقة في سبل الحياة المختلفة وهذا النعمة التي لا يدرك قدرها وقيمتها إلا من أصيب بالأرق والقلق فمنعه من النوم، فلا أحد يستطيع الاستغناء عن النوم ولا حياة بدون النوم فهو ضروري من أجل استعادة المخ لنشاطه وللعمليات الحيوية التي تحدث داخل مخ الإنسان.

ولقد حثنا الله تبارك وتعالى في العديد من الآيات القرآنية للتأمل والتدبر في نعمة النوم والتي تتجلي فيها واحدة من صور نعم الله العظيمة على الإنسان، قال تعالى "ألم يروا أنا جعلنا الليل ليسكنوا فيه والنهار مبصرا إن في ذلك لآيات لقوم يؤمنون [النمل:86]، وتأمل في قوله تبارك وتعالى: ومن آياته منامكم بالليل والنهار وابتغاؤكم من فضله إن في ذلك لآيات لقوم يسمعون [الروم:23]. 

نعمة السمع

السمع هو صوره من صور نعم الله تبارك وتعالى على الإنسان لكي يتعرف من خلالها على العالم الخارجي وهي من  الحواس الخمسة التي تعين الإنسان على التعلم والإدراك فهي مصدر للمعرفة حيث يبدأ عمل حاسة السمع منذ الشهر الرابع وهو جنين في بطن أمه فيمكنه سماع الأصوات الخارجية ، كذلك يعمل الجهاز السمعي على حفظ توازن الإنسان فسبحان الله الذي أنعم علينا بصور مختلفة من النعم، قال تعالى :"ولقد مكناهم فيما إن مكناكم فيه وجعلنا لهم سمعا وأبصارا وأفئدة فما أغنى عنهم سمعهم ولا أبصارهم ولا أفئدتهم من شيء إذ كانوا يجحدون بآيات الله وحاق بهم ما كانوا به يستهزئون "[الأحقاف: 26] .

وينبغي على المسلم أن يؤدي شكر نعم الله عليه وذكره وشكره وحسن عبادته وطاعته وأن  يؤمن  أن كل ما نحن فيه من النعم هي من الله وحده لا شريك له والثناء على الله عز وجل في كل أحواله ويستعين بالله تبارك وتعالى ودعاء الله أن يحفظ لنا ما وهبنا من النعم كما علمنا النبي صلى الله عليه وسلم عندما قال:" اللهم إني أعوذ بك من زوال نعمتك وتحول عافيتك وفجأة نقمتك وجميع سخطك".

مقالات مرتبطة بـ صورعن نعم الله

  • من الشرك النذر لغير الله

    محمد بن عبد الوهاب

    وقول الله تعالى: (يوفون بالنذر) (36) وقوله: (وما أنفقتم من نفقة أو نذرتم من نذر فإن الله يعلمه) (37). وفي

    18/04/2010 4555
  • الرغبات كلها إلى الله

    محمد الأمين الشنقيطي

    (إنا إلى ربنا راغبون) الرغبات كلها إلى الله؛ لأنه هو الذي بيده الخير وكل شيء بيده، فرغبة المؤمن إليه جل وعلا

    08/01/2019 491
  • كان الله معه

    عبد العزيز الطريفي

    من كان مع الله كان الله معه ، إن أعطاه خيراً بارك له فيه ، و إن مسّه بضر لطف عليه به

    28/12/2018 482