صدق العبد مع ربه

محمد بن أبي بكر ابن قيم الجوزية

 

  ليس للعبد شيء أنفع من صدقه ربه في جميع أموره مع صدق العزيمة, فيصدقه في عزمه وفي فعله, قال تعالى:{ فاذا عزم الأمر فلو صدقوا الله لكان خير لهم} (محمد : 21) , فسعادته في صدق العزيمة وصدق الفعل, فصدق العزيمة جمعها وجزمها وعدم التردد فيها بل تكون عزيمة لا يشوبها تردد ولا تلوّم.

 

فاذا صدقت عزيمته بقي عليه صدق الفعل, وهو استفراغ الوسع وبذل الجهد فيه, وأن لا يتخلّف عنه بشيء من ظاهره وباطنه, فعزيمة القصد تمنعه من ضعف الارادة والهمّة, وصدق الفعل يمنعه من الكسل والفتور. ومن صدق الله في جميع أموره صنع الله له فوق ما يصنع لغيره. وهذا الصدق معنى يلتئم من صحّة الاخلاص وصدق التوكّل, فأصدق الناس من صحّ اخلاصه وتوكّله.

السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ صدق العبد مع ربه

  • الذنب كلما صغر في عين العبد عظم عند الله

    ابن القيم

    إنّ العبد لا يزال يرتكب الذنوب حتى تهون عليه و تصغر في قلبه ، و ذلك علامة الهلاك ؛ فإنّ الذنب كلما صغر في عين

    12/11/2017 1258
  • أشد ثباتا في قلب العبد

    د. وفاء الحمدان

    ( لاإله إلاَّ الله ) أشدُّ ثباتاً في قلب العبد العالم بها من الجبال الراسيات ، و فِي جوارحه عند وردود الشهوات و

    12/03/2018 790
  • و العبد لجهله بمصالح نفسه

    ابن القيم

    قال ابن القيم رحمه الله : و العبد لجهله بمصالح نفسه و جهله بكرم ربه و حكمته و لطفه لا يعرف التفاوت بين ما مُنع منه

    23/03/2018 522