شروط صحة العبادة

الشيخ محمد حسان

 

حياة المؤمن كلها عبادة بهذين الشرطين: الأول: أن تصح النية.

الثاني: أن تكون العبادة موافقة لهدي سيد البشرية صلى الله عليه وسلم، ومن خلال هذا الفهم الشامل الكامل لمفهوم العبادة يتبين لنا أن كثيراً من الناس قد انحرفوا عن مفهوم العبادة الحق انحرافاً مزرياً، فمنهم من فهم العبادة فهماً جزئياً قاصراً، وظن أن العبادة لا تتعدى الشعائر التعبدية المعروفة كالصلاة والصيام والزكاة والعمرة والحج فحسب، فهو في المسجد متعبد لله بشرعه، فإن خرج من المسجد يتعامل بالربا، ويعاقر الزنا، ويشرب الخمر، ويعق الوالدين، ويسيء إلى زملائه في العمل، وإلى مرءوسه في الوظيفة، وترى امرأته وبناته متبرجات كاسيات عاريات، فهو في المسجد مع الله بوجه وخارج المسجد مع الله ومع الناس بوجه آخر، فهو يمتثل أمر الله في سورة البقرة: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ [البقرة:183]، ولا يمتثل أمر الله في السورة ذاتها: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ [البقرة:178]، يمتثل أمر الله في سورة المائدة: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ [المائدة:6]، ويضيع أمر الله في سورة المائدة ذاتها: وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ [المائدة:44]، وهذا فَهْمٌ مبتور للعبادة، وفهم ناقص، والله جل علا يقول: أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاءُ مَنْ يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنْكُمْ إِلَّا خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ [البقرة:85]، قصور في فهم العبادة.

ونرى صنفاً ثانياً قد صرف العبادة لغير الله جل وعلا، فهو يذعن لغير شرع الله، ويذبح لغير الله، ويحلف بغير الله، ويطوف بغير بيت الله تعظيماً لغير الله، ويقدم النذر لغير الله، ويستغيث بغير الله، ويستعين بغير الله، ويلجأ إلى غير الله، ويفوض الأمر إلى غير الله، ويتوكل على غير الله، ويثق في بعض دول الأرض وأمم الأرض أكثر من ثقته في خالق السماء والأرض، منهم من يقول: إذا تعسرت الأمور فعليكم بأصحاب القبور! ومنهم من يقول: إنه ممن يعتقد أن للكون أقطاباً وأوتاداً وأبدالاً تدبر نظام الكون وتسير شئونه!! والله جل وعلا يقول: قُلْ إِنَّ الأَمْرَ كُلَّهُ لِلَّهِ [آل عمران:154]، ومنهم من يقول: إننا الليلة نحتفل بمولد سيدي السيد البدوي المهاب، الذي إن دعي في البر والبحر أجاب، والله جل وعلا يقول: أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الأَرْضِ أَئِلَهٌ مَعَ اللَّهِ [النمل:62]، أئله مع الله يجيب المضطر في البر والبحر؟! والله جل وعلا يقول: وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلا كَاشِفَ لَهُ إِلَّا هُوَ وَإِنْ يَمْسَسْكَ بِخَيْرٍ فَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ [الأنعام:17].

ومن الناس من صرف العبادة لله -وهذا هو الصنف الثالث- يبتغي بالعبادة وجه الله، لا نشكك في إخلاصه، ولكنه تعبد لله على غير هدي المصطفى، وعلى غير السنة، فعبادته مردودة على رأسه لا قبول لها عند الله جل وعلا، قال تعالى: فَمَنْ كَانَ يَرْجُوا لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا [الكهف:110]، وفي الصحيحين من حديث عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من أحدث في أمرنا -أي: في ديننا - هذا ما ليس منه فهو رد)مردود على رأسه لا قبول له عند الله جل وعلا.

من أجل ذلك -يا إخوة- شن الإسلام حملة شديدة على الشرك، وعلى صرف العبادة لغير الله، وأصّل تأصيلاً لتوحيد الألوهية في كلمة واحدة، فتوحيد العبادة هو إفراد الله تبارك وتعالى بالعبادة بلا منازع أو شريك؛ امتثالاً عملياً لقوله سبحانه: قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * لا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ [الأنعام:162-163].

السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ شروط صحة العبادة