شرك المشركين الأولين ما كان إلا بعبادتهم الأولياء و الصالحين

محمد أحمد باشميل

شرك المشركين الأولين ما كان إلا بعبادتهم الأولياء و الصالحين

وبما أنك لا تزال مصرًّا على التمييز بين الفريقين في الحكم، وحجتك أو شبهتك – على الأصح – هي أن المشركين الأولين كانوا يتخذون من الأحجار أصنامًا وأوثانًا يتقربون بها إلى الله، وأن القبوريين اليوم إنما يتوجهون إلى أولياء وصالحين، فأنا مستعد أن أزيل هذه الشبهة الضعيفة، فأثبت لك أن المشركين الأولين كانوا تمامًا كالقبوريين الحاليين، لا يتوجهون بالذبح والنذر والطواف والدعاء إلا إلى عباد يعتقدون فيهم الصلاح والاستقامة مع الآدميين، وأنهم ما كانوا – في حقيقة أمرهم – يعبدون إلا الأولياء والصالحين.

وأن التماثيل والأنصاب ما كانوا يعبدونها لذاتها وإنما يعبدون الأشخاص التي كانت هذه الأصنام والتماثيل والأنصاب ترمز إليهم وتسمى بأسمائهم " كيغوث ويعوق وود ونسرا وسواع واللات والعزى " .

أما الدليل على أن المشركين الأولين كانوا كالقبوريين اليوم يعبدون الأولياء والصالحين، ويتخذونهم آلهة من دون الله، فهو في القرآن الكريم، إلا أنكم لا تهتدون إليه، فقد خاطبهم الله تعالى جميعًا بقوله:

( إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللهِ عِبَادٌ أَمْثَالُكُمْ فَادْعُوهُمْ فَلْيَسْتَجِيبُوا لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ) . [الأعراف : 194]

( مَثَلُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللهِ أَوْلِيَاءَ كَمَثَلِ الْعَنْكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتًا وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنْكَبُوتِ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ ) . [العنكبوت : 41]

ثم وضع القاعدة العامة في العبادة للجميع في كل زمان ومكان حين قال :

( أَلا للهِ الدِّينُ الْخَالِصُ وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ مَا نَعْبُدُهُمْ إِلا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللهِ زُلْفَى ). [الزمر : 3]

( قُلْ أَفَاتَّخَذْتُمْ مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ لا يَمْلِكُونَ لأَنْفُسِهِمْ نَفْعًا وَلا ضَرًّا ). [الرعد : 16]

( أَفَحَسِبَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنْ يَتَّخِذُوا عِبَادِي مِنْ دُونِي أَوْلِيَاءَ إِنَّا أَعْتَدْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ نُزُلاً ). [الكهف : 102]

( أَمِ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ فَاللهُ هُوَ الْوَلِيُّ ) . [الشورى : 9]

(قُلْ أَغَيْرَ اللهِ أَتَّخِذُ وَلِيًّا فَاطِرِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ ) . [الأنعام : 14]

فهذه الآيات الكريمة تثبت – بما لا يدع مجالاً للشك – أن المشركين الأولين إنما كانوا كالقبوريين اليوم يدعون الأولياء والصالحين ويتخذون منهم آلهة يعبدونها بالدعاء والذبح والنذر والطواف والخوف والرجاء لتشفع لهم وتقربهم إلى الله زلفى.

مقالات مرتبطة بـ شرك المشركين الأولين ما كان إلا بعبادتهم الأولياء و الصالحين

  • الأصنام ليست إلا أسماء رجال صالحين !

    محمد أحمد باشميل

    الأصنام ليست إلا أسماء رجال صالحين فقال صاحبي: ومن أين لك الدليل على أن المشركين الأولين ما كانوا يعبدون الأنصاب

    01/07/2017 1031
  • إيمان المشركين بالله

    محمد أحمد باشميل

    إيمان المشركين بالله : فقد كان هؤلاء المشركون يؤمنون بوجود الله إيمانًا جازمًا ويوحدونه في الربوبية توحيدًا

    19/03/2017 753
  • حقيقة الصراع بين الأنبياء و المشركين

    محمد أحمد باشميل

    حقيقة الصراع بين الأنبياء و المشركين : فالمتتبع للصراع الذي كان ناشبًا بين الأنبياء وخاصة نبينا محمد r وبين

    18/03/2017 830