شرف المؤمن في قيام الليل.

فريق عمل الموقع

أخي المسلم : قيام الليل عبادة جليله وقربة عظيمة وشريعة ربانية وسنة نبوية وخصلة حميدة ومدرسة إيمانية وخلوة برب البرية .. ومع كل هذه الخصال الحميدة والصفات المجيدة فإن هذه الشعيرة الجليلة قل الراغبون فيها وأصبحت عند كثير من الناس نسيا منسيا فإنا لله وإنا إليه راجعون!

عن سهل بن سعد رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :

  « أتاني جبريل فقال: يا محمد ! عش ما شئت فإنك ميت وأحبب من شئت فإنك مفارقه واعمل ما شئت فإنك مجزي به واعلم أن شرف المؤمن قيامه بالليل وعزه استغناؤه عن الناس».

(رواه الحاكم والبيهقي وحسنه المنذري والألباني)

فإن الصلوات المفروضة يستوي في أدائها جميع المسلمين، ولكن التفاوت في الرتب ونيل الشرف والدرجات العلى يكون بالتقرب إلى الله تعالى بكثرة النوافل وأعمال الخير، ولذلك كان قيام الليل شرفا للمؤمن،

وقد قال صلى الله عليه وسلم: 

«واعلم أنك لن تسجد لله سجدة إلا رفع الله لك بها درجة وحط عنك بها خطيئة». 

الحديث رواه الإمام أحمد وغيره، وصححه الأرناؤوط.


مقالات مرتبطة بـ شرف المؤمن في قيام الليل.