سنية إعلام الطارق بنفسه بذكر اسمه لمن يطرق عليهم

عبد الفتاح أبو غدة


 


إذا طرقت باب أحد من إخوانك ، فقيل لك:من هذا؟ فقل : فلان باسمك الصريح الذي تعرف به ، تقل : واحد، أوأنا، أو شخص ، فإن هذه الألفاظ لا تفيد السائل من خلف الباب معرفة بالشخص الطارق ، ولا يصح لك أن تعتمد على أن صوتك معروف عند من تطرق عليه، فإن الأصوات تلتبس وتشتبه ، وإن النغمة تشبه النغمة، وليس كل من في الدار التي تطرق بابها يعرف صوتك وحسك ، أويميزه ، والسمع في تمييزه الأصوات يخطىء و يصيب.

وقد كره النبي صلى الله عليه وسلم قول الطارق: (أنا)، لأنها لاتفيد شيئا، روى البخاري ومسلم ' . جابربن عبد الله رضي الله عنه قال : أتيت النبي صلى الله عليه وسلم فدققت الباب ، فقالى : من هذا؟ فقلت :أنا،فقال النبي صلى الله عليه وسلم : أنا أنا؟! كأنه كرهها'.

ولهذا كان الصحابة رضي الله عنهم يسمون أنفسهم إذا قيل لهم : من هذا؟ روى البخاري ومسلم 'عن أبي ذر رضى الله عنه قال: خرجت ليلة من الليالي، فإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم يمشي وحده، فجعلت أمشي في ظل القمر، فالتفت فرآني، فقال: من هذا؟ فقلت : أبو ذر'. وروى البخاري ومسلم أيضا 'عن أم هانىء أخت سيدنا علي وابنة عم النبي صلى الله عليه وسلم رضي الله عنها قالت : أتيت النبي صلىالله عليه وسلم وهويغتسل ، وفاطمة تستره ، فقال: من هذه ؟ فقلت : أنا أم هانىء ' .


 
 

مقالات مرتبطة بـ سنية إعلام الطارق بنفسه بذكر اسمه لمن يطرق عليهم