سبيل الخروج بهذه البلاغات

سبيل الخروج بهذه البلاغات

فريق عمل الموقع

وخاتمتنا فاتحة خير لي ولك إن شاء الله، نفتح بها سبيل الخروج بهذه البلاغات – عبر باب العمل – إلى حيز التطبيق؛ لبناء النفس والمجتمع؛ في المفاتيح الثلاثة: (اغتنام المجالسات، والتزام الرباطات، وتبليغ الرسالات)، فمن جمعها جمع الخير كله، فتلك هي خلاصة البلاغات القرآنية، وذلك هو المنهج التطبيقي البسيط، والفعال؛ للوصول إلى مقاصد البلاغ الرباني، وإيصالها إلى كل إنسان؛ معرفة وذوقاً، وإبصاراً وتبصيراً، فاهتم بالقرآن والسنة، بالمنهج الذي ذكرنا مؤصلاً بأصوله وقواعده، اهتم بتنزيل أحكامهما على نفسك وعلى أهلك، ثم على من حواليك من الناس، واسع من أقصى المدينة إلى أقصاها؛ لتذكير المسلمين وغيرهم ببلاغات القرآن، أعني الأصول الكبرى للدين، اعتقاداً وعملاً، كما بينَّا وشرحنا، اطْرُقْأبواب القلوب! وخاطب فطرتها؛ تجد الأسماع مصغية، والأفئدة واعية؛ عسى أن يجعل الله لك القبول في الأرض، والقبول في السماء فتكون إن شاء الله من الصالحين.

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ}                    

[ آل عمران: 200].

 

السابق

مقالات مرتبطة بـ سبيل الخروج بهذه البلاغات

  • نظرة في واقع الصحابة

    فريق عمل الموقع

    من تأمل في واقع الصحابة رضي الله عنهم على اختلاف مراتبهم ودرجاتهم، فمنهم العالم ومنهم الفقيه ومنهم العابد ومنهم

    31/08/2012 1876
  • العبادة السادسة: الغدوة والروحة في سبيل الله

    فريق عمل الموقع

    ومن العبادات التي حُرم منها كثير من العلماء في هذا العصر "الغدوة والروحة في سبيل الله"، فعن أنس بن

    08/09/2012 2322
  • صلاة العيدين

    د. يوسف بن عبد الله

    صلاة العيدين : وهما عيد الفطر وعيد الأضحى ، وصلاتهما فرض كفاية على كل مسلم ذكر مكلف لا عذر له. ووقتها إذا

    04/04/2013 1371