حـي عـلـى الجـهاد

فريق عمل الموقع

قال اللـه تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنْجِيكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ تُؤْمِنُونَ باللـه وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللـه بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ يَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَيُدْخِلْكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) .

· الجهاد طريق مختصر للجنة:قال الحسن البصري: إن لكل طريق مختصراً ومختصر طريق الجنة الجهاد.

·  دليل المحبة الواجبة:قال شيخ الإسلام: فمن لم يكن فيه داع إلى الجهاد فلم يأت بالمحبة الواجبة قطعا كان فيه نفاق كما قال تعالى: (إنما المؤمنون الذين آمنوا باللـه ورسوله ثم لم يرتابوا وجاهدوا بأموالهم وأنفسهم في سبيل اللـه أولئك هم الصادقون).

·  الجهاد فيه خير الدنيا والآخرة:قال شيخ الإسلام: واعلموا أن الجهاد فيه خير الدنيا والآخرة وفي تركه خسارة الدنيا والآخرة قال اللـه تعالى في كتابه:( قل هل تربصون بنا إلا إحدى الحسنيين ) يعني إما النصر والظفر وإما الشهادة والجنة فمن عاش من المجاهدين كان كريما له ثواب الدنيا وحسن ثواب الآخرة ومن مات منهم أو قتل فإلي الجنة.

·  خصال عظيمة للشهيد:قال النبي صلى اللـه عليه وسلم: [ للشهيد عند الله ست خصال يغفر له في أول دفعة ويرى مقعده من الجنة ويجار من عذاب القبر ويأمن من الفزع الأكبر ويوضع على رأسه تاج الوقار الياقوتة منه خير من الدنيا وما فيها ويزوج اثنتين وسبعين من الحور العين ويشفع في سبعين من أقاربه] رواه الترمذي .

·  أعظم كرامة للشهيد:قال الرسول صلى اللـه عليه وسلم: ]ما أحد يدخل الجنة يحب أن يرجع إلى الدنيا وله ما على الأرض من شيء إلا الشهيد ، يتمنى أن يرجع إلى الدنيا ، فيقتل عشر مرات ؛ لما يرى من الكرامة [. متفق عليه.

·       الحياة الحقيقية في الجهاد:قال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اسْتَجِيبُوا للـه وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ)

قال ابن القيم:الجهاد من أعظم ما يحييهم به في الدنيا وفي البرزخ وفي الآخرة.

أما في الدنيا: فإن قوتهم وقهرهم لعدوهم بالجهاد.

- وأما في البرزخ:فقد قال تعالى (ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل اللـه أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون).

وأما في الآخرة:فإن حظ المجاهدين والشهداء من حياتها ونعيمها أعظم من حظ غيرهم.

·  عِظم أجر المجاهد:قال صلى اللـه عليه وسلم: ]...فَإنَّ مُقامَ أَحَدِكُمْ في سَبيلِ اللـه أفْضَلُ مِنْ صَلاَتِهِ في بَيْتِهِ سَبْعِينَ عَاماً، أَلاَ تُحِبُّونَ أنْ يَغْفِرَ اللـه لَكُمْ ، وَيُدْخِلَكُمُ الجَنَّةَ ؟ اغْزُوا في سَبيلِ اللـه ، من قَاتَلَ في سَبِيلِ اللـه فُوَاقَ نَاقَةٍ وَجَبَتْ لَهُ الجَنَّةُ [رواه الترمذي.

·الجهاد لا يعدله شيء من العبادات:]  قيل : يا رسول اللـه ، ما يعدل الجهاد في سبيل اللـه ؟ قال :لا تستطيعونه فأعادوا عليه مرتين أو ثلاثا كل ذلك يقول :لا تستطيعونه ، ثم قال : مثل المجاهد في سبيل اللـه كمثل الصائم القائم القانت بآيات اللـه لا يفتر من صيام ، ولا صلاة ، حتى يرجع المجاهد في سبيل اللـه [متفق عليه.

مقالات مرتبطة بـ حـي عـلـى الجـهاد

  • قصيدة هو العليم

    فريق عمل الموقع

        فـهــو العـليـم أحـاط عـلـمـًا بـالـذي *** فـي الـكــون مـن سـر ومـن إعـــلان وهـو العـلـيـم

    15/05/2010 15551