تبصرة : في مسلك الذكر القرآن

الدكتور / فريد الأنصاري

القرآن العظيم رأس الذكر، ومفتاح الذكر، وتاج الذكر. بل القرآن هو الذكر ! قال سبحانه

{وإن يكاد الذين كفروا ليزلقونك بأبصارهم لما سمعوا الذكر ويقولون إنه لمجنون. ما هو إلا ذكرٌ للعالمين}

(القلم 51- 52).


والقرآن أيضا به يكون الذكر!

قال سبحانه:

{ص والقرآن ذي الذكر}.

(ص:1)

والفتنة حينما يطوف بها الشيطان في كل مكان؛ يعمي بها البصائر، فيحفظ الله الذاكرين!

قال سبحانه:

قال سبحانه : {إن الذين اتقوا إذا مسهم طائف من الشيطان تذكروا فإذا هم مبصرون}

(الأعراف: 201).

الأشكال الآن هو: كيف نحصل الذكر بالقرآن؟
هذا هو السؤال الأهم الآن؛ لأنه ليس كل قارئ للقرآن هو بذاكر!

مقالات مرتبطة بـ تبصرة : في مسلك الذكر القرآن

  • في عهد الذكر

    الدكتور / فريد الأنصاري

    نستهل هذا الفصل ببصيرتين من كتاب الله تعالى، لهما دلالة النور للقلب السالك في ظلمات الحيرة والتيه. فاقرأ وتدبر!

    14/03/2018 494
  • أسألوا أهل الذكر

    فريق عمل الموقع

    أسألوا أهل الذكر :   ومن سمات القرآن الكريم الهامة والتى تتكرر فيه أنه يوجه النصح للقارئ . يزود

    05/09/2010 4098
  • تواطؤ اللسان والقلب على ذكر الله

    محمد بن أبي بكر ابن قيم الجوزية

      من الذاكرين من يبتدئ بذكر اللسان وان كان على غفلة, ثم لا يزال فيه حتى يحضر قلبه فيتواطأ على الذكر. ومنهم من

    04/06/2013 2186