بعض من أسماء الله الحسنى - الجزء الثالث

الشيخ / هاني حلمي

 
62- المتكبر: أي الذي اتصف بالكبر وهي صفة كمال في حق الخالق نقص في حق المخلوق لكمال الخالق ونقص المخلوق.
63- المتين: أي القوي.
64- المجيب: وهو الذي يجيب دعاء المؤمنين فكل من دعاه منهم أجابه بعين سؤاله أو بعوضه , ويجيب كذلك المضطر والمظلوم ولو كان كافر وهذا دليل على كمال عدله.
65- المجيد: وهو الذي له صفات الكمال كلها.
66- المحيط: وهو الذي أحاط بالعالم من كل جهة وهو الظاهر والباطن.
67- المصور: أي الذي جعل كل مخلوق على صورة تميزه ويختص بها.
68- المقيت: أي القوي أو الذي أوصل لكل مخلوق قوته.
69-70 -71 الملك والمالك والمليك: اسمان متقاربان يدلان على الملك التام الشامل لكل ذرة في الكون.
72- 73-المولى والولي: اسمان متقاربان والولي هو الناصح الناصر وهو مرتبط بالإيمان.
74-المهيمن: أي المطلع على خفايا الأمور وخبايا الصدور ، أو الشهيد الحافظ.
75- النصير: أي الناصر لأوليائه بالسيف والسنان والحجة والبرهان.
76- الوارث: وهو الذي يرث الخلق ويبقى بعد فنائهم.
77- الواسع: أي كثير الصفات والنعوت ومتعلقاته بحيث لا يحصيها أحد كما في الحديث ( لا أُحْصِي ثَنَاء عَليك، أنْتَ كما أَثْنَيْتَ عَلَى نَفْسِكَ )[1].
78- الودود: أي المحب والمحبوب كما قال تعالى (يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ )[2] الآية.
79- الوكيل: أي المتولي لتدبير خلقه ويختص المؤمنون من ذلك بأن الله عز وجل يتولى أمرهم ولاية خاصة كما قال تعالى ( وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ ) [3]الآيات
80- الوهاب: أي كثير الهبات والعطايا خلافاً لما قاله اليهود لعنة الله عليهم ( يَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُوا بِمَا قَالُوا )[4]الآية وفي الحديث ( إنَّ يَمِينَ اللَّهِ مَلأَى لاَ تَغِيضُهَا نَفَقَةٌ سَحَّاءُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ )[5] وأعظم الهبات والعطايا هي نعمة الإيمان ثم العافية ولهذا فهي حكمة آل داوود العافية هي الملك الخفي وكما ورد في دعاء النبي صلى الله عليه وسلم ( اللَّهُمَّ اهْدِنِي فِيمَنْ هَدَيْتَ، وَعَافِنِي فِيمَنْ عَافَيْتَ )[6].
81- الجميل: أي الموصوف بالجمال في ذاته وأسمائه وصفاته فذاته أجمل الذوات وأكملها ولهذا ينسى أهل الجنة كل جمال مع جمال ربهم ويرجعون إلى أهليهم وقد ازدادوا حسناً وجمال , وأسماؤه أحسن الأسماء وأجملها وصفاته وأفعاله أجمل الأفعال ولاشر فيها وإنما هي عدل أو فضل.
82- الجواد: أي الكريم وقد تقدم شرحه.
83- الحكم: أي الحاكم بين عباده ديناً وقدراً وجزاءاً.
84- الحيي: أي الموصوف بالحياة اللائق به فيستحي من ذي الشيبة المسلم أن يعذبه ويستحيي من عبده إذا رفه يديه إليه أن يردها صفراً , ويحب الحياء وأهله.
85- الرب: أي الموصوف بمعاني الربوبية كالخلق والملك والتدبير.
86- الرفيق: أي الموصوف بالرفق وهو التأني والتدرج في الشرع والقدر.
87- السبوح: أي المنزه لكماله عن كل نقص وعيب.
88- السيد: أي الموصوف بالسؤدد وهو بلوغ غاية الكمال.
89- الشافي: أي المزيل والمعافي من الأمراض الحسية والمعنوية.
----------------------------
[1] : أخرجه مسلم في صحيحه باب ما يقال في الركوع ج/2 ص/51 .
[2] : سورة المائدة آية رقم ( 54 ) .
[3] : سورة الطلاق آية رقم ( 2 ، 3 ) .
[4] : : سورة المائدة آية رقم ( 64 ) .
[5] : أخرجه البخاري في صحيحه باب قوله تعالى ( وكان عرشه على الماء ) برقم ( 4684 ) ومسلم في صحيحه باب الحث على النفقة ج/6 ص/290 و أخرجه النسائي في السنن الكبرى برقم ( 11238 ) وغيرهم .
[6] : أخرجه أحمد في مسنده من حديث الحسن بن علي رضي الله عنهما ج/1 ص/ 199 برقم ( 1718 ) وبن خزيمة في صحيحه ج/2 ص/151 وغيرهم .

مقالات مرتبطة بـ بعض من أسماء الله الحسنى - الجزء الثالث