الميادين التي تتطلب الإحسان بمعناه العام

فريق عمل الموقع

 

أما الميادين التي تتطلب الإحسان بمعناه العام ، فقد فصله القرآن الكريم تفصيلاً ، وفصَّلتهُ السنة المطهرة أيضاً ؛ ففي ميادين الصبر على المصائب ، قال تعالى : "  وَاصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ "  [ هود : 115].

 

و في ميدان أداء الحق لأهله ، قال الله تعالى : " فَمَنْ عُفِيَ لَهُ مِنْ أَخِيهِ شَيْءٌ فَاتِّبَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ وَأَدَاءٌ إِلَيْهِ بِإِحْسَانٍ ۗ ذَٰلِكَ تَخْفِيفٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَرَحْمَةٌ ۗ فَمَنِ اعْتَدَىٰ بَعْدَ ذَٰلِكَ فَلَهُ عَذَابٌ أَلِيمٌ " [ البقرة : 178].

و قال الله تعالى في أداء الحق للمرأة المطلقة : "  الطَّلَاقُ مَرَّتَانِ ۖ فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ " [ البقرة : 229]

 و في ميدان الحروب و الجهاد في مجالات النفس ، ومجالات المعارك ، قال تعالى :" وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا ۚ وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ " [ العنكبوت : 69]

 

و في ميدان مجاهدة النفس لكظم الغيظ ، قال تعالى :" الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ ۗ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ "

[ آل عمران : 134]

و في ميدان التحاور مع أهل الكتاب ، قال تعالى :" وَلَا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ " [ العنكبوت : 46]

و في ميدان الخلافات و الخصومات ، قال الله تعالى : "  وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ۚ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ " [ فصلت : 34]

و في ميدان معاملة الفقراء و اليتامى ، قال تعالى : " وَلَا تَقْرَبُوا مَالَ الْيَتِيمِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ "

[ الإسراء : 34]

و في ميدان العلاقات الاجتماعية بين الناس ، قال تعالى : "  وَإِذَا حُيِّيتُمْ بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّوا بِأَحْسَنَ مِنْهَا "

[ النساء : 86]

و في مجال العلاقات الاقتصادية ، قال الله تعالى : "  وَأَنْفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ ۛ وَأَحْسِنُوا ۛ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ "

[ البقرة : 195]

و قد تمَّ الربط في هذه الآية بين الإنفاق و المظهر الاقتصادي للإحسان ، و بين التهلكة و خراب المجتمع ، و سبب ذلك ؛ كما يقول بعض أهل العلم : إن المجتمعات التي تقوم على الاستغلال و الاحتكار تفرزُ الطبقية ، و تبذر بذور الصراع الاجتماعي في الداخل ، و تؤدي إلى الصراعات العالمية في الخارج ، وينتج عن ذلك شقاء الفريقين جميعاً : المستَغِلُّون  و المستغَلُّون ! فالطبقة الأولى : تقع فريسة للغربة و العزلة من ناحية ، و فقدان المحبة و شيوع النفاق من ناحية أخرى ؛ كما أنه يتولد لديها شعور بالخوف ، و عدمِ الأمانة  من ناحية ثالثة .

 

أما طبقة المستغَلِّين و المستضعفين ؛ فهي تقع فريسة للأخطار : أهمها كُره الطبقات العليا المحتكرة ، و الحقد عليها من ناحية ، ثم الإحساس بالغبن و الإحباط من ناحية ثانية ، و أخيراً : فإنها تميل إلى الجريمة ، و إلى الاستعداد للعنف من ناحية ثالثة .

 

و هكذا – ايها الأحبة – نرى الإحسان يشمل الفرد ، و يشمل المجتمع ، و يشمل الدولة ؛ بل و يشمل الحياة بأسرها ؛ فلن تقوم للأمة قائمة ، و لن تقوم للأبناء قائمة على تربية راشدة ، إلا بالإحسان في كل شئ ؛ فنربي أنفسنا و أولادنا على الإحسان مع - الله تعالى -  ابتداءً ثم مع النفس ، و مع المسلمين ، و غير المسلمين – مع هذه الضوابط ؛ بل و على الإحسان مع الحيوانات و الطيور! كيف تُربِّي ولدك على الإحسان لعصفور يمسكه ؟ أو هرة  يلعب بها و يمسكها ؟ 

مقالات مرتبطة بـ الميادين التي تتطلب الإحسان بمعناه العام