المشهد الرابع: في جمالية الحياة الآخرة

الشيخ / فريد الأنصاري


الحياة الآخرة هذا المقابل للحياة الدنيا. فكلاهما حياة، ولكن شتان شتان بين الماء والزلال والسراب الهارب بين الرمال!.. فالحياة الآخرة وحدها هي الحياة!

{وَإِنَّ الدَّارَ الآخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ}

(العنكبوت: 64).

الحياة الآخرة جمال يومض بالجلال! فهي تبدأ بتغير أوضاع الكون، وإعادة خلقه من جديد. في عملية خلق إلهية عظيمة، ذات وقع على النفس كبير، يملؤها رغبةً ورهبةً، في سيرها الراحل إلى الله الملك العظيم..

لو لم يكن من جمال الآخرة وجلالها؛ إلا حقيقة الفصل بين الخلائق؛ لكفى بها جمالا في الشعور والاعتقاد! ألا ترى هذا التدفق البشري في الحياة الدنيا؛ وكيف يدوس بعضه بعضاً في ظلمات من الظلم والطغيان؟.. كيف تمضي الحياة الظالمة مستقرة مطمئنة خلال قرون وقرون دون قصاص؟.. إنه سؤال كبير لمن تفكر!

السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ المشهد الرابع: في جمالية الحياة الآخرة

  • في جمالية العمر

    الشيخ / فريد الأنصاري

    الإشراق الثاني: في جمالية عقيدة اليوم الآخر المشهد الأول: في جمالية العمر من أهم مصادر الجمال في الإسلام

    19/07/2018 315
  • الإشراق الثالث: في جمالية العباد

    الشيخ/ فريد الأنصاري

    المشهد الأول: في جمالية (الانتساب) التعبدي  العبادة: هي عنوان الجمال في الإسلام، وشعار المحبة. وإذا أحب الله

    05/08/2018 243
  • معنى جمالية الدين

    الشيخ / فريد الأنصاري

    وعندما نقول هنا جمالية الدين فإننا نعني أن الله عز وجل الذي جعل الدين جميلاً، فَصَد أن يكون التدين جميلاً أيضا،

    11/07/2018 610