الله الذي جعل الدين جميلاً

الشيخ/ فريد الأنصاري


وعندما نقول هنا جمالية الدين فإننا نعني أن الله عز وجل الذي جعل الدين جميلاً، فَصَد أن يكون التدين جميلاً أيضا، قصداً تشريعياً أصيلاً، بمعنى أن ذلك قُصِدَ منه ابتداءٌ، وليس صدفة واتفاقاً! فالجمالية: هنا متعلقة بتلك الإرادة الإلهية الجميلة التي قضت أن (يتحمل) الناس بالدين، ويتزينوا به؛ عبادة لله رب العالمين، ومنهاجاً لعمران الإنسان في الأرض.

مصداقاً للحديث النبوي الشريف: (إن الله تعالى جميل يحب الجمال)

. والتجميل المطلوب في هذا الحديث، يتعلق بالشكل والمضمون معاً، كما سترى بعد مفصلاً بحول الله.


ذلك أن الله – جل جلاله – قد فتح أمام البشرية معرضين فسيحين للجمال. معرضين دائمين، يتنفسان الحياة، وينبضان بالحسن المتجدد أبداً! أولهما: هذا القرآن الكريم المجيد، وما يتضمته من حقائق إيمانية خالدة، تصل الإنسان بمنابع الجمال الحق، ومصدر النور الأعلى. وثانيها: هذا العالم الطبيعي الكوني، بما فيه من مخلوقات وفيوضات نورانية، وتجليات روحانية خارقة، لا تنتهي استعراضاتها أبداً؛ امتداداً من عالم الغيب إلى عالم الشهادة! وما يعكسه ذلك كله من شؤون الربوبية العليا، وأنوار الأسماء الحسنى! وما هذا كله إلا ليعيش الإنسان تجربته الجمالية على مستوى الوجدان، ويعبر عنها بشتى أنواع التعبير الجميل؛ عادةً وعبادةً!

ومن هنا فإن (جمالية الدين) مفهوم له امتداد كلي شمولي؛ إذْ يمتد ليغطي علاقات المسلم بأبعادها الثلاثة: علاقته مع ربه، وعلاقته مع الإنسان، ثم علاقته مع البيئة أو الكون والطبيعة. وما يطبع ذلك كله من معاني الخير والمحبة والجمال. وكل ذلك يدخل تحت مفهوم (العبادة) بمعناه القرآني الكلي، الذي هو غاية الغايات من الخلق والتكوين، مما بينته الآيات البينات

من مثل قوله تعالى: {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ مَا أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَنْ يُطْعِمُونِ إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ}

(الذاريات: 56- 58).

السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ الله الذي جعل الدين جميلاً

  • معنى جمالية الدين

    الشيخ / فريد الأنصاري

    وعندما نقول هنا جمالية الدين فإننا نعني أن الله عز وجل الذي جعل الدين جميلاً، فَصَد أن يكون التدين جميلاً أيضا،

    11/07/2018 616
  • جمالية الدين لا تدرك من ألفاظ بعينها في الشرع

    الشيخ / فريد الأنصاري

     إن (الجمالية) في الدين، لا تدرك من ألفاظ بعينها في الشرع فحسب، بل هي (مفهوم) مبثوث في أصول الدين وفروعه.

    28/08/2018 222
  • ما علاقة الدين بموضوع الأخلاق؟

    محب بن مسكين

    التوحيد الذي يبرر معنى الأخلاق هو الدين. الوحيد الذي يعطي للأخلاق صبغتها هو الدين. والأخلاق لا يمكن فهمها إلا في إطار التكليف الإلهي. والدين هو نبض الوجود ال

    28/12/2018 167