الفضيلة الخامسة: أفضل من عبادة سبعين سنة

فريق عمل الموقع

عن أبي هريرة  رضي الله عنه  ، قال : مر رجل من أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بشعب فيه عيينة من ماء عذبة ، فأعجبته ، فقال : لو اعتزلت الناس فأقمت في هذا الشعب ، ولن أفعل حتى أستأذن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، فذكر ذلك لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، فقال : (لا تفعل؛ فإن مقام أحدكم في سبيل الله أفضل من صلاته في بيته سبعين عاما، ألا تحبون أن يغفر الله لكم ، ويدخلكم الجنة ؟ أغزوا في سبيل الله ، من قاتل في سبيل الله فواق ناقة وجبت له الجنة) رواه الترمذي وقال: حديث حسن .

وشتان شتان  بين نصيحة النبي صلى الله عليه وسلم لهذا الرجل وبين نصائح بعض الناس في عصرنا فهجراه وديدنه ورأس ماله ولب أعماله ثنيك  وإعاقتك عن الجهاد وطريق السداد والرشاد فمن تتبع ياأخي المسلم ومن أسوتك وقد قال تعالى : { لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ }.

مقالات مرتبطة بـ الفضيلة الخامسة: أفضل من عبادة سبعين سنة