الفرق بين الخشوع والإخبات

الشيخ / خالد بن عثمان السبت


 الله عز وجل يقول:

" ...وَبَشِّرِ الْمُخْبِتِينَ[34]"

[سورة الحج]

وقال:

" الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَالصَّابِرِينَ عَلَى مَا أَصَابَهُمْ وَالْمُقِيمِي الصَّلاةِ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ[35]"

[سورة الحج]

. وقال أيضاً:  

"إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَأَخْبَتُوا إِلَى رَبِّهِمْ أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ [23]" .

[سورة هود]


والخَبتُ أصلة في كلام العرب: هو المكان المنخفض من الأرض، وابن عباس رضي الله عنه يفسر:

وَبَشِّرِ الْمُخْبِتِينَ

بالمتواضعين، ومجاهد رحمه الله -من التابعين- يقول: المخبت:' المطمئن إلى الله جل جلاله'. ويقول الأخفش: المخبتون:' الخاشعون'


 ويفسره إبراهيم النخعي رحمه الله:' بالمصلين المخلصين'

 وفسره الكلبي:' بالرقيقة قلوبهم'

وفسره عمر بن أوس:' بالذين لا يظلمون وإذا ظُلموا لم ينتصروا ' .


 وهذه الأقوال جميعًا- كما يقول الحافظ بن ابن القيم رحمه الله- تدور على معنيين: التواضع والسكون لله عز وجل...


وبهذا نعرف أن الإخبات مقارب للخشوع، لكن الخشوع يصحبه ذل القلب وانكساره، ويؤثر لين القلب مع المحبة والتعظيم . 
السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ الفرق بين الخشوع والإخبات