الصبر عند السلف

الشيخ خالد بن علي المشيقح

وعرف السلف للصبر مكانته وقدره، فقال علي رضي الله عنه: ألا إن الصبر من الإيمان بمنزلة الرأس من الجسد، فإذا انقطع الرأس بان الجسد، ثم رفع صوته فقال: ألا لا إيمان لمن لا صبر له.

وقال عمر رضي الله عنه: وجدنا خير عيشنا بالصبر.

علقه البخاري.

وقال عمر بن عبد العزيز رحمه الله: ما أنعم الله على عبد نعمة فانتزعها منه، فعوضه مكانها الصبر ما عوضه الله خيراً مما انتزعه. صبرت فكان الصبر خير مغبة وهل جزع يجدي علي فأجزع ملكت دموع العين حتى رددتها إلى ناظري فالعين في القلب تدمع اللهم اجعلنا ممن إذا أعطي شكر، وإذا ابتلي صبر، وإذا أذنب استغفر، اللهم صل وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ الصبر عند السلف

  • أى الصبرين أفضل صبر العبد عن المعصية، أم صبره على الطاعة؟

    الإمام / محمد بن أبي بكر ابن قيم الجوزية

    والصبر على الطاعة ينشأُ من معرفة هذه الأسباب ومن معرفة ما تجلبه الطاعة من العواقب الحميدة والآثار الجميلة، ومن

    22/10/2013 2671
  • ومن يتصبر يصبره الله

    الإمام / محمد بن أبي بكر ابن قيم الجوزية

        الوجه الثامن: قوله: "وهو على ثلاث مقامات مرتبة بعضها فوق بعض، فالأول التصبر- إلى قوله- وهو صبر

    22/04/2013 1779
  • منزلة اليقين

    الشيخ / خالد بن عثمان السبت

    جاء عن بعض السلف:'الصبر نصف الإيمان، واليقين الإيمان كله'[ مجموع الفتاوى، ورسالة اليقين لابن أبي الدنيا]. وهذا

    19/03/2018 1