السادس مما يعين علي الإخلاص : المحاسبة

الشيخ / خالد بن عثمان السبت

محاسبة النفس على الخطرات و الإيرادات و النيات ، يسأل نفسه دائماً و يحاسبها ، ماذا أردت بهذا العمل ؟ ماذا أردت بهذه الكلمة ؟ ماذا أردت بهذه الصدقة ؟ ماذا أردت بهذا السفر ؟ ماذا أردت بهذا العمل الذي عملته ؟

يقول ابن القيم في كتاب ( إغاثة اللهفان ) : و حق الله تعالى في الطاعة ستة أمور ، ثم عددها :

الإخلاص في العمل ، 

و النصيحةٌ لله فيه ، 

و متابعة الرسول فيه ،

 و شهود مشهد الإحسان فيه ،

و شهود منّة الله عليك ،

 و شهود تقصيره فيه .

ثم يقول : فيحاسب نفسه ، هل وفّى هذه المقامات حقها و هل أتى بها في هذه الطاعة ،

الثاني : أن يحاسب نفسه على كل عملٍ كان تركُه خيراً لهُ من فعله .

الثالث : أن يحاسب نفسه على أمرٍ مباح أو معتاد لمَ فعله ؟ هل أراد به وجه الله و الدار الآخرة , فيكون رابحاً أو أراد به الدنيا و عاجلها فيخسر ذلك الربح و يفوته الظفر .

و قد قال بعض السلف : ينبغي للعالم أن يتكلم بنية و حسن قصد ، فإن أعجبه كلامه فليصمت ، و إن أعجبه الصمت فلينطق ، و لا يفتر عن محاسبة نفسه ، فإنّها تحب الظهور و الثناء ، إذا أعجبه الكلام معناها أنّ حظوظ النفس قد تحركت ، فهو يريد أن يتزين بهذا الكلام ، و إذا وجد من نفسه انصرافاً عن الكلام فمعنى ذلك أنّه ليس ثمة أمراً يشجع النفس على أن تتزين به ، فعند ذلك تُحسنالنفس و تنقبض عن الكلام ، و يقول تكلم الآن لأنّه يكون لك نية بهذا الكلام ،

و الله عز وجل يقول :

 ( وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا ) .

مقالات مرتبطة بـ السادس مما يعين علي الإخلاص : المحاسبة