السؤال مائة و ثمانين : ما حكم الطيرة وما يذهبها؟

السؤال مائة و ثمانين : ما حكم الطيرة وما يذهبها؟

فريق عمل الموقع

السؤال مائة و ثمانين : ما حكم الطيرة وما يذهبها؟


الإجابة : قال الله تعالى: (ألا إنما طائرهم عند الله) [الأعراف: 131]
وقال النبي صلى الله عليه وسلم: «لا عدوى ولا طيرة ولا هامة ولا صفر»
وقال صلى الله عليه وسلم: «الطيرة شرك، الطيرة شرك» . قال ابن مسعود وما منا إلا، ولكن الله يذهبه بالتوكل 
وقال صلى الله عليه وسلم: «إنما الطيرة ما أمضاك أو ردك» (1)
ولأحمد من حديث عبد الله بن عمرو: «من ردته الطيرة عن حاجته فقد أشرك " قالوا: فما كفارة ذلك؟ قال: " أن تقول: اللهم لا خير إلا خيرك ولا طير إلا طيرك ولا إله غيرك» 
وقال النبي صلى الله عليه وسلم: «أصدقها الفأل ولا ترد مسلما، فإذا رأى أحدكم ما يكره فليقل: اللهم لا يأتي بالحسنات إلا أنت، ولا يدفع السيئات إلا أنت، ولا حول ولا قوة إلا بك» (2) .
1- ضعيف 
2- ضعيف

مقالات مرتبطة بـ السؤال مائة و ثمانين : ما حكم الطيرة وما يذهبها؟