السؤال مائة و اربعة و تسعون : ما ضد السنة؟

السؤال مائة و اربعة و تسعون : ما ضد السنة؟

فريق عمل الموقع

السؤال مائة و اربعة و تسعون : ما ضد السنة؟


الإجابة : ضدها البدع المحدثة وهي شرع ما لم يأذن به الله، وهي: التي عناها النبي صلى الله عليه وسلم بقوله: «من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد» 
وقوله صلى الله عليه وسلم: " «عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي، تمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجذ، وإياكم ومحدثات الأمور؛ فإن كل محدثة ضلالة» 
وأشار صلى الله عليه وسلم إلى وقوعها بقوله: «وستفترق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة» (1)
وعينها بقوله صلى الله عليه وسلم: «هم من كان على مثل ما أنا عليه وأصحابي» . وقد برأه الله تعالى من أهل البدع بقوله: ( إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا لست منهم في شيء إنما أمرهم إلى الله) [الأنعام: 159] الآية.
------------
1- إسناده حسن 
السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ السؤال مائة و اربعة و تسعون : ما ضد السنة؟