السؤال مائة وواحد وأربعون : ما دليل التقدير العمري يوم الميثاق؟​

السؤال مائة وواحد وأربعون : ما دليل التقدير العمري يوم الميثاق؟​

فريق عمل الموقع

السؤال مائة وواحد وأربعون : ما دليل التقدير العمري يوم الميثاق؟


الإجابة :

قال الله تعالى: ( وإذ أخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ذريتهم وأشهدهم على أنفسهم ألست بربكم قالوا بلى شهدنا)

[الأعراف: 172]

الآيات، وروى إسحاق بن راهويه «أن رجلا  قال: يا رسول الله، أتبتدأ الأعمال أم قد مضى القضاء؟ فقال: " إن الله تعالى لما أخرج ذرية آدم من ظهره أشهدهم على أنفسهم ثم أفاض بهم في كفيه فقال: هؤلاء للجنة وهؤلاء للنار، فأهل الجنة ميسرون لعملأهل الجنة، وأهل النار ميسرون لعمل أهل النار»

ضعيف

وفي الموطأ أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه سئل عن هذه الآية :

( وإذ أخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ذريتهم وأشهدهم على أنفسهم ألست بربكم قالوا بلى شهدنا أن تقولوا يوم القيامة إنا كنا عن هذا غافلين)

[الأعراف: 172]

فقال عمر بن الخطاب: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يسأل عنها فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن الله تبارك وتعالى خلق آدم ثم مسح ظهره بيمينه حتى استخرج منه ذريته فقال: خلقت هؤلاء للجنة وبعمل أهل الجنة يعملون، ثم مسح ظهره فاستخرج منه ذرية فقال: خلقت هؤلاء للنار وبعمل أهل النار يعملون»

صحيح

الحديث بطوله، وفي الترمذي من حديث عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال: خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي يده كتابان فقال: «أتدرون ما هذان الكتابان» ؟ فقلنا، لا يا رسول الله، إلا أن تخبرنا. فقال للذي في يده اليمنى: «هذا كتاب من رب العالمين فيه أسماء أهل الجنة وأسماء آبائهم وقبائلهم ثم أجمل على آخرهم فلا يزاد فيه ولا ينقص منهم أبدا»

حسن

فقال أصحابه: ففيم العمل يا رسول الله إن كان أمر قد فرغ منه؟! فقال: «سددوا وقاربوا فإن صاحب الجنة يختم له بعمل أهل الجنة وإن عمل أي عمل، وإن صاحب النار يختم له بعمل أهل النار وإن عمل أي عمل» ، ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده فنبذهما ثم قال: «فرغ ربكم من العباد فريق في الجنة وفريق في السعير» .

قال الترمذي: هذا حديث حسن صحيح غريب.

 

مقالات مرتبطة بـ السؤال مائة وواحد وأربعون : ما دليل التقدير العمري يوم الميثاق؟​