السؤال مائة وستة وثلاثون : ما دليل الإيمان بالقدر جملة؟​

السؤال مائة وستة وثلاثون : ما دليل الإيمان بالقدر جملة؟​

فريق عمل الموقع

السؤال مائة وستة وثلاثون : ما دليل الإيمان بالقدر جملة؟


الإجابة :

قال الله تعالى: (وكان أمر الله قدرا مقدورا)

[الأحزاب: 38] 


وقال تعالى: (ليقضي الله أمرا كان مفعولا)

[الأنفال: 42]

وقال تعالى: (وكان أمر الله مفعولا)

[النساء: 47] 

وقال تعالى: (ما أصاب من مصيبة إلا بإذن الله ومن يؤمن بالله يهد قلبه)

[التغابن: 11] الآية.

وقال تعالى: (وما أصابكم يوم التقى الجمعان فبإذن الله)

[آل عمران: 166] 

وقال تعالى: ( الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون - أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون)

[البقرة: 156 - 157]

وغير ذلك من الآيات، 

وتقدم في حديث جبريل: «وتؤمن بالقدر خيره وشره» 

وقال صلى الله عليه وسلم: «واعلم أن ما أصابك لم يكن ليخطئك وما أخطأك لم يكن ليصيبك»

 

وقال صلى الله عليه وسلم: " «وإن أصابك شيء فلا تقل لو أني فعلت لكان كذا وكذا ولكن قل قدر الله وما شاء فعل» 

وقال صلى الله عليه وسلم: «كل شيء بقدر حتى العجز والكيس»

وغير ذلك من الأحاديث

مقالات مرتبطة بـ السؤال مائة وستة وثلاثون : ما دليل الإيمان بالقدر جملة؟​