السؤال مائة وسبعة وأربعون : ما الجواب لمن قال: كيف يشاء الله ويريد ما لا يرضى به ولا يحبه؟

السؤال مائة وسبعة وأربعون : ما الجواب لمن قال: كيف يشاء الله ويريد ما لا يرضى به ولا يحبه؟

فريق عمل الموقع

السؤال مائة وسبعة وأربعون: قد أخبرنا الله تعالى في كتابه وعلى لسان رسوله وبما علمنا من صفات أنه يحب المحسنين والمتقين والصابرين، ويرضى عن الذين آمنوا وعملوا الصالحات ولا يحب الكافرين ولا الظالمين ولا يرضى لعباده الكفر ولا يحب الفساد، مع كون كل ذلك بمشيئة الله وإرادته وأنه لو شاء لم يكن ذلك فإنه لا يكون في ملكه ما لا يريد، فما الجواب لمن قال: كيف يشاء ويريد ما لا يرضى به ولا يحبه؟


الإجابة : اعلم أن الإرادة في النصوص جاءت على معنيين: إرادة كونية قدرية وهي المشيئة ولا ملازمة بينها وبين المحبة والرضا بل يدخل فيها الكفر والإيمان والطاعات والعصيان والمرضي والمحبوب والمكروه وضده، وهذه الإرادة ليس لأحد خروج منها ولا محيص عنها

كقوله تعالى: ( فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره للإسلام ومن يرد أن يضله يجعل صدره ضيقا حرجا)

[الأنعام: 125] 

وقوله تعالى: ( ومن يرد الله فتنته فلن تملك له من الله شيئا أولئك الذين لم يرد الله أن يطهر قلوبهم)

[المائدة: 41]

الآيات، وغيرها. وإرادة دينية شرعية مختصة بمراضي الله ومحابه، وعلى مقتضاها أمر عباده ونهاهم

كقوله تعالى: ( يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر)

[البقرة: 185]

وقوله تعالى: ( يريد الله ليبين لكم ويهديكم سنن الذين من قبلكم ويتوب عليكم والله عليم حكيم )

[النساء: 26]

وغيرها من الآيات، وهذه الإرادة لا يحصل اتباعها إلا لمن سبقت له بذلك الإرادة الكونية، فتجتمع الإرادة الكونية والشرعية في حق المؤمن الطائع وتنفرد الكونية في حق الفاجر العاصي، فالله سبحانه دعا عباده عامة إلى مرضاته، وهدى لإجابته من شاء منهم

كما قال تعالى: (والله يدعو إلى دار السلام ويهدي من يشاء إلى صراط مستقيم)

[يونس: 25]

فعمم سبحانه 
الدعوة وخص الهداية بمن شاء

( إن ربك هو أعلم بمن ضل عن سبيله وهو أعلم بمن اهتدى)

[النجم: 30]

مقالات مرتبطة بـ السؤال مائة وسبعة وأربعون : ما الجواب لمن قال: كيف يشاء الله ويريد ما لا يرضى به ولا يحبه؟